«وزير الغباء الخارجي» يورط بلاده.. وتخوّف لبناني من أزمة دبلوماسية مع دول الخليج

أثارت تصريحات وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة ردود أفعال غاضبة، وذلك بعد اتهامه دول الخليج بإرسال الدواعش إلى البلدان العربية، وذلك في معرض دفاعه عن سلاح حزب الله وتبرير وجوده خارج إطار الدولة ومؤسساتها. جاء ذلك خلال مقابلة أجراها مع قناة «الحرة» ضمن برنامج «المشهد اللبناني»، وبمشاركة الضيف السعودي رئيس لجنة العلاقات الأميركية - السعودية سلمان الأنصاري؛ حيث خرج «وهبة» عن سياق النقاش الموضوعي في محاولة للاستنقاص من المحلل السعودي أثناء احتدام الحوار بوصفه أنه من أهل البدو، معتقداً أنه يسيء إليه. ولم يكتفِ بهذه التصريحات التي أثارت جدلًا واسعًا خلال المقابلة بل قام بالإشادة بدور حزب الله في لبنان، مشيرًا إلى أن دافع عن سيادة لبنان ضد التهديدات الإسرائيلية، مشيرًا إلى أن الحزب الآن يحمي البلاد من خطر «الدواعش» الذين جلبتهم دول «أهل الصداقة والمحبة والأخوة»، في تلميح لدول الخليج. وحاول الوزير التراجع عن تصريحاته عقب المقابلة بقوله: فوجئت بتفسيرات وتأويلات غير صحيحة لكلامي في مقابلة تلفزيونية مع قناة الحرّة، فما قلته لم يتناول الأشقاء في دول الخليج العربي، ولم أتطرق إلى تسمية أي دولة. وفي ضوء هذا وجه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري انتقادات لاذعة إلى وزير الخارجية اللبناني والجهة التي يمثلها. وأكد في بيان صدر عن مكتبه أن كلام وهبة لا يمثل معظم اللبنانيين، بل هو محور معين في السلطة اعتاد على تقديم شهادات حسن سلوك لجهات داخلية وخارجية. كما شدد على أن ما تفوّه به الوزير في إحدى المقابلات التلفزيونية، ضد بعض الدول العربية والخليجية لا يعني معظم اللبنانيين الذين يتطلعون لتصحيح العلاقات مع الاشقاء في الخليج العربي ويرفضون الإفراط المشين في الإساءة لقواعد الاخوة والمصالح المشتركة. مضيفاً أن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال أضاف مأثرة جديدة إلى مآثر العهد في تخريب العلاقات اللبنانية العربية مشددًا على أن «كلام وهبة لا يمت للعمل الدبلوماسي بأي صلة، وهو يشكل جولة من جولات العبث والتهور بالسياسات الخارجية التي اعتمدها وزراء العهد، وتسببت باوخم العواقب على لبنان ومصالح ابنائه في البلدان العربية». من جهته وصف النائب نهاد المشنوق وزير الخارجية شربل وهبة بـ«وزير الغباء الخارجي» مضيفاً:«لن نسمح لهذا العهد أن يقضي على لبنان. وتصريح وزيره لا يمثّل لبنان». وقال النائب السابق مصطفى علوش عبر حسابه في تويتر :«عندما يكون وزير الخارجية خريج مدرسة العته السياسي والفراغ الفكري والعقم الديبلوماسي لن يبقى لدينا صديق واحد في العالم يمد يده للسلام. إنه عهد الفشل ولن ينتج إلا الفاشلين. أصدقاؤنا لا تحاسبونا بما فعل السفهاء منا». وغرد رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب عبر تويتر قائلاً: «أتمنى على وزير الخارجية تصحيح كلامه حول دول الخليج ولا أرى معنى لمثل هذا الكلام والمنطقة تتجه إلى علاج كثير من مشكلات السنوات الماضية. ومن لا ينظر إلى الخطاب الجديد في الخليج بإيجابية فهو أحمق ولا يعرف مسار الأمور. الاعتذار عند الخطأ صواب». من جهتها قالت الفنانة اللبنانية الشهيرة «إليسا» عبر حسابها في تويتر: «عهد الفشل والغباء، شربل وهبة قبل ما تفكر بل ٣٠٠ ألف لبناني الموجودين بدول الخليج، فكر بعهد عون و حزب الله شو صار بل ٤ ملايين لبناني اللي هون لون وصلو!! يا ريت عملتو ١% من اللي عملتو السعودية ل لبنان !! غبي!!!». كما شهدت منصات التواصل الإجتماعي في دول الخليج العربي غضباً عارماً بسبب تصريحات «وهبة»؛ حيث الأمير عبدالرحمن بن مساعد أن شربل وهبة يعتقد أنه يسيء لنا حين يقول عنّا:هؤلاء البدو!. نفخر بأننا بدو أعزهم الله وأكرمهم وتفضل عليهم بنعم لا تعد ولا تُحصى استدعت وتستدعي حقدك ليظهر رغمًا عنك على لسانك. تقول وزير الخارجية هو المرآة التي تعكس الواقع الذي يعيشه لبنان..صدقت وأنت الكذوب!. وقال سلمان الأنصاري الذي كان طرفاً في البرنامج الذي تم عرضه على قناة «الحرة»: «وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة جعل مهمتي سهلة جدًا في شرح خطر وصفاقة وعدم دبلوماسية حكومة ميليشيا حزب الله. فقد فضح نفسه بنفسه أمام الشعب اللبناني وأزاح قناع الكراهية لنا والتبعية لحزب الله. ويعتقد بأنه أساء لي! وهو ما أساء إلا لنفسه وحكومته. وصدق من قال: (ومن لسانك أدينك)».

«وزير الغباء الخارجي» يورط بلاده.. وتخوّف لبناني من أزمة دبلوماسية مع دول الخليج

أثارت تصريحات وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة ردود أفعال غاضبة، وذلك بعد اتهامه دول الخليج بإرسال الدواعش إلى البلدان العربية، وذلك في معرض دفاعه عن سلاح حزب الله وتبرير وجوده خارج إطار الدولة ومؤسساتها.

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها مع قناة «الحرة» ضمن برنامج «المشهد اللبناني»، وبمشاركة الضيف السعودي رئيس لجنة العلاقات الأميركية - السعودية سلمان الأنصاري؛ حيث خرج «وهبة» عن سياق النقاش الموضوعي في محاولة للاستنقاص من المحلل السعودي أثناء احتدام الحوار بوصفه أنه من أهل البدو، معتقداً أنه يسيء إليه.

ولم يكتفِ بهذه التصريحات التي أثارت جدلًا واسعًا خلال المقابلة بل قام بالإشادة بدور حزب الله في لبنان، مشيرًا إلى أن دافع عن سيادة لبنان ضد التهديدات الإسرائيلية، مشيرًا إلى أن الحزب الآن يحمي البلاد من خطر «الدواعش» الذين جلبتهم دول «أهل الصداقة والمحبة والأخوة»، في تلميح لدول الخليج.

وحاول الوزير التراجع عن تصريحاته عقب المقابلة بقوله: فوجئت بتفسيرات وتأويلات غير صحيحة لكلامي في مقابلة تلفزيونية مع قناة الحرّة، فما قلته لم يتناول الأشقاء في دول الخليج العربي، ولم أتطرق إلى تسمية أي دولة.

وفي ضوء هذا وجه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري انتقادات لاذعة إلى وزير الخارجية اللبناني والجهة التي يمثلها.

وأكد في بيان صدر عن مكتبه أن كلام وهبة لا يمثل معظم اللبنانيين، بل هو محور معين في السلطة اعتاد على تقديم شهادات حسن سلوك لجهات داخلية وخارجية.

كما شدد على أن ما تفوّه به الوزير في إحدى المقابلات التلفزيونية، ضد بعض الدول العربية والخليجية لا يعني معظم اللبنانيين الذين يتطلعون لتصحيح العلاقات مع الاشقاء في الخليج العربي ويرفضون الإفراط المشين في الإساءة لقواعد الاخوة والمصالح المشتركة.

مضيفاً أن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال أضاف مأثرة جديدة إلى مآثر العهد في تخريب العلاقات اللبنانية العربية مشددًا على أن «كلام وهبة لا يمت للعمل الدبلوماسي بأي صلة، وهو يشكل جولة من جولات العبث والتهور بالسياسات الخارجية التي اعتمدها وزراء العهد، وتسببت باوخم العواقب على لبنان ومصالح ابنائه في البلدان العربية».

من جهته وصف النائب نهاد المشنوق وزير الخارجية شربل وهبة بـ«وزير الغباء الخارجي» مضيفاً:«لن نسمح لهذا العهد أن يقضي على لبنان. وتصريح وزيره لا يمثّل لبنان».

وقال النائب السابق مصطفى علوش عبر حسابه في تويتر :«عندما يكون وزير الخارجية خريج مدرسة العته السياسي والفراغ الفكري والعقم الديبلوماسي لن يبقى لدينا صديق واحد في العالم يمد يده للسلام. إنه عهد الفشل ولن ينتج إلا الفاشلين. أصدقاؤنا لا تحاسبونا بما فعل السفهاء منا».

وغرد رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب عبر تويتر قائلاً: «أتمنى على وزير الخارجية تصحيح كلامه حول دول الخليج ولا أرى معنى لمثل هذا الكلام والمنطقة تتجه إلى علاج كثير من مشكلات السنوات الماضية. ومن لا ينظر إلى الخطاب الجديد في الخليج بإيجابية فهو أحمق ولا يعرف مسار الأمور. الاعتذار عند الخطأ صواب».

من جهتها قالت الفنانة اللبنانية الشهيرة «إليسا» عبر حسابها في تويتر: «عهد الفشل والغباء، شربل وهبة قبل ما تفكر بل ٣٠٠ ألف لبناني الموجودين بدول الخليج، فكر بعهد عون و حزب الله شو صار بل ٤ ملايين لبناني اللي هون لون وصلو!! يا ريت عملتو ١% من اللي عملتو السعودية ل لبنان !! غبي!!!».

كما شهدت منصات التواصل الإجتماعي في دول الخليج العربي غضباً عارماً بسبب تصريحات «وهبة»؛ حيث الأمير عبدالرحمن بن مساعد أن شربل وهبة يعتقد أنه يسيء لنا حين يقول عنّا:هؤلاء البدو!.

نفخر بأننا بدو أعزهم الله وأكرمهم وتفضل عليهم بنعم لا تعد ولا تُحصى استدعت وتستدعي حقدك ليظهر رغمًا عنك على لسانك. تقول وزير الخارجية هو المرآة التي تعكس الواقع الذي يعيشه لبنان..صدقت وأنت الكذوب!.

وقال سلمان الأنصاري الذي كان طرفاً في البرنامج الذي تم عرضه على قناة «الحرة»: «وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة جعل مهمتي سهلة جدًا في شرح خطر وصفاقة وعدم دبلوماسية حكومة ميليشيا حزب الله. فقد فضح نفسه بنفسه أمام الشعب اللبناني وأزاح قناع الكراهية لنا والتبعية لحزب الله. ويعتقد بأنه أساء لي! وهو ما أساء إلا لنفسه وحكومته. وصدق من قال: (ومن لسانك أدينك)».