"نخلة ذكية" تُعرف المزارعين السعوديين بطرق الزراعة

جذبت "النخلة الذكية" زوار القافلة الزراعية الإرشادية والتي دشنت فعالياتها، اليوم الاثنين، بالدرعية بمدينة الرياض، وتنظمها وزارة البيئة والمياه والزراعة خلال الفترة من 19 – 21 أكتوبر، وتستهدف مناطق

"نخلة ذكية" تُعرف المزارعين السعوديين بطرق الزراعة
جذبت "النخلة الذكية" زوار القافلة الزراعية الإرشادية والتي دشنت فعالياتها، اليوم الاثنين، بالدرعية بمدينة الرياض، وتنظمها وزارة البيئة والمياه والزراعة خلال الفترة من 19 – 21 أكتوبر، وتستهدف مناطق الرياض، والقصيم، وحائل، والجوف، وتبوك، والمدينة المنورة. والنخلة الذكية عبارة عن نخلة صناعية مزودة بشاشة رقمية يوجد بها برنامج متكامل عن العمليات الزراعية الخاصة بالنخيل من "الري والتحويض والتكريب، والتكميم والتسميد وزراعة الفسائل، والتعشيب والحصاد" وغيرها من العمليات الزراعية التي تهم المزراعين. وذكر المهندس عبدالله شيبان، صاحب فكرة النخلة الذكية، أن الهدف من النخلة تدريب المزارع على الطريقة الصحيحة للقيام بالعمليات الزراعية للنخيل بكل سهولة ويسر، مضيفاً أن النخلة تقدم المعلومات بالفيديوهات البالغ عددها 156 فيديو، ومزودة بطابعة لمن أراد طباعة المعلومات، وأيضا مجهزة "بواي فاي" لمن أراد أن يرسل أي معلومة لجواله. وأوضح الدكتور بندر الصقهان مدير الإدارة العامة للأبحاث والإرشاد الزراعي أن القافلة الزراعية تعتبر أول قافلة على مستوى الوطن العربي وتقام لأول مرة بالسعودية بهذا الحجم بالتعاون مع القطاعات الحومية والخاصة. وأضاف: يوجد 270 شخصا يخدمون الزوار والمزارعين، والهدف الوصول للمزارع بموقعه وتقديم كل ما يحتاج إليه من تحاليل للتربة واستشارات منوعة، ورفع مستوى المعرفة والمهارات للمزارعين، وتغيير الاتجاهات السلوكية، وتطبيق أفضل الممارسات الزراعية لزيادة الإنتاج ورفع المستوى المعيشي للمزارعين والمهتمين في 6 مناطق، بالإضافة إلى تعريف المزارعين بالتقنيات الحديثة في القطاع الزراعي، من خلال البرامج الإرشادية حسب الميزة النسبية لكل منطقة، وتغيير ممارسات المزارعين السلبية في الوقاية ومكافحة الآفات الزراعية، وإكسابهم المهارات اللازمة والصحيحة لمكافحة الآفات، وكيفية تنفيذها، والتعريف بـ"سعودي قاب"، وأهمية برنامج "حصر". وانطلقت القافلة الزراعية الإرشادية، بمشاركة خبراء ومهندسين وفنيين، لتقديم ورش ميدانية حول الممارسات الزراعية السليمة للنخيل، والخضار المكشوف، والبيوت المحمية، وأشجار الفاكهة، بالإضافة إلى تنظيم معرض متنقل لعرض الآفات التي تصيب النباتات، وديوانية لاستضافة المزارعين، وعقد ورش عمل، وركن توعوي حول برنامج مكافحة سوسة النخيل الحمراء، ومنصة لعرض تطبيقات الوزارة، ومشاركة المزارعين والأسر المنتجة. وكان الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، قد دشن في مكتبه بقصر الحكم، الأحد، المرحلة الأولى من القافلة الزراعية الإرشادية.