"نائب وزير الثقافة" يشارك في اجتماع خليجي عبر الاتصال المرئي

شارك نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز، في الاجتماع الـ 24 لوزراء الثقافة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عقد اليوم عبر الاتصال المرئي، وجرى خلاله مناقشة الموضوعات المشتركة وبحث آفاق النشاط الثقافي في الخليج العربي، في ظل الظروف التي فرضتها جائحة كورونا المستجد كوفيد-19.

"نائب وزير الثقافة" يشارك في اجتماع خليجي عبر الاتصال المرئي
شارك نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز، في الاجتماع الـ 24 لوزراء الثقافة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عقد اليوم عبر الاتصال المرئي، وجرى خلاله مناقشة الموضوعات المشتركة وبحث آفاق النشاط الثقافي في الخليج العربي، في ظل الظروف التي فرضتها جائحة كورونا المستجد كوفيد-19. وقال نائب وزير الثقافة في كلمة ألقاها نيابة عن الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة: "إن الحاجة إلى التعاون الثقافي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تتأكد وتصبح ضرورية في الأوقات الاستثنائية التي يعيشها العالم اليوم نتيجة انعكاسات وباء كورونا المستجد"، منوهاً بما بذلته المملكة من جهود استثنائية أسهمت في التخفيف من آثار هذه الجائحة على جميع القطاعات التنموية ومنها القطاع الثقافي. وأشار إلى ما بذلته وزارة الثقافة لضمان استمرار النشاط الثقافي المحلي في ظل ظروف الجائحة، ومن ذلك تنظيم مبادرات فنية وأدبية وثقافية متنوّعة في الفضاء الافتراضي تحت شعار "الثقافة في العزلة"، التي شاركت فيها جميع أطياف المجتمع، الأمر الذي يعزز الثقافة ودورها في التنمية المستدامة، وتحسين جودة الحياة، مؤكداً ضرورة استمرار التعاون الخليجي لتحقيق الأهداف التنموية للثقافة عبر تفعيل الإستراتيجية الثقافية لدول المجلس 2020 - 2030. ورأس اجتماع وزراء الثقافة الخليجي، وزيرة الثقافة والشباب بدولة الإمارات العربية المتحدة نورة بنت محمد الكعبي، بمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف. وأشاد الوزراء بمبادرة وزارة الثقافة في المملكة العربية السعودية التي أطلقتها خلال اجتماع وزراء الثقافة لمجموعة العشرين بشأن "تعزيز التعاون لحماية التراث الثقافي المغمور بالمياه في منطقة البحر الأحمر والخليج العربي"، وتأسيسها مركزاً عالمياً في إطار المبادرة. وتضمن جدول اجتماع محاور متعددة ترتبط بواقع القطاع الثقافي في دول المجلس، ومدى إسهام كل دولة أثناء فترة جائحة كورونا، والاطلاع على مستجدات الإستراتيجية الثقافية لدول مجلس التعاون 2020 - 2030، وما أُنجز في مركز الترجمة والتعريب والاهتمام باللغة العربية، وفيلم تعزيز الهوية الوطنية الخليجية، إضافة إلى استعراض لوائح التعاون الثقافي المشترك، والتعاون الثقافي الدولي بين المجلس ودول العالم. ناقش المجتمعون عديداً من البنود والمقترحات والرؤى التي من شأنها دعم مسيرة العمل الثقافي المشترك، واُتخذت بشأنها القرارات المناسبة.