نائب برلماني تركي: عدد وفيات كورونا بالبلاد بلغ 40 ألف والحكومة تخفي الحقيقة

أعلن النائب في البرلمان عن حزب الشعوب الجمهوري المعارض، ألباي أنتمان، أن عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في تركيا، وصل حوالي 40 ألفاً، نافياً رواية وزارة الصحة التركية، التي تقول إن العدد هو 11 ألفاً و601 وفاة، حسب العربية نت.

نائب برلماني تركي: عدد وفيات كورونا بالبلاد بلغ 40 ألف والحكومة تخفي الحقيقة
أعلن النائب في البرلمان عن حزب الشعوب الجمهوري المعارض، ألباي أنتمان، أن عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في تركيا، وصل حوالي 40 ألفاً، نافياً رواية وزارة الصحة التركية، التي تقول إن العدد هو 11 ألفاً و601 وفاة، حسب العربية نت. وفي التفاصيل، كشف "انتمان" في مؤتمر صحفي له في البرلمان، الأربعاء، أن وزارة الصحة صرحت بأن عدد الوفيات منذ انتشار الفيروس حتى 16 نوفمبر، هو 11 ألفاً و601 حالة، وأن عدد الإصابات بالفيروس هو 417 ألفا و594 إصابة، مؤكداً أن هذه كذبة كبيرة تأتي ضمن جهود وزارة الصحة في إخفاء الأرقام الصحيحة بعد أن فشلت في السيطرة على الوضع، بحسب تعبيره. وأضاف أن عدد الوفيات في تركيا بسبب الفيروس وصل حتى الآن حوالي 40 ألف حالة وفاة، مشيراً إلى العدد الكبير في الإصابات اليومية بسبب فيروس كورونا. وتابع أن التصريحات الصادرة عن وزارة الصحة هي تصريحات كاذبة تماماً وهدفها الخداع، مشدداً على أن هناك حوالي 50 ألف إصابة جديدة بالفيروس يومياً، وحوالي 500 حالة وفاة يومياً. ونوّه إلى أن السلطات بعدما فشلت في إدارة أزمة الوباء، أصبح عملها الوحيد هو محاولة إخفاء الأرقام الحقيقية للإصابات والوفيات، مشيراً إلى أن الناس باتوا يتعاملون باستخفاف مع التدابير الخاصة بالفيروس بسبب عدم نشر الأرقام الحقيقية، وهذا أيضاً يتسبب بزيادة أكثر في الأعداد. ذكر أن غرفة أطباء إزمير، كانت أكدت الثلاثاء، أن عدد حالات الإصابة بوباء كورونا في المدينة، ازداد بنسبة 30%، بمتوسط إصابات بين 3000 و3500 إصابة في اليوم. وقال رئيس غرفة أطباء إزمير، لطفي شاملي، في مؤتمر صحافي، إن الوباء خرج عن السيطرة في مدينة إزمير. ووصف حال المشافي بالقول "يعاني المرضى العاديون من صعوبات في الحصول على الرعاية الصحية العامة بسبب نقص خدمات العناية المركزة، لا يمكن فحص العديد من الأمراض التي يكون التشخيص والعلاج السريع لها أمراً حيوياً، يتزايد عدد المرضى الذين لا يستطيعون الوصول إلى العلاج لأيام، ويعاني المرضى من مشاكل خطيرة في توزيع الأدوية ذات الآثار الجانبية المحددة للغاية".