موجة ثانية تطل برأسها.. كوريا الجنوبية تعيد فرض القيود

بعدما حققت كوريا الجنوبية نجاحاً وصف بـ"المبهر" في معركتها ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، ففي منتصف فبراير الماضي كانت ثاني بلدان العالم من حيث عدد المصابين بالفيروس، ثم تمكنت من حصار الوباء

موجة ثانية تطل برأسها.. كوريا الجنوبية تعيد فرض القيود
بعدما حققت كوريا الجنوبية نجاحاً وصف بـ"المبهر" في معركتها ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، ففي منتصف فبراير الماضي كانت ثاني بلدان العالم من حيث عدد المصابين بالفيروس، ثم تمكنت من حصار الوباء وسجلت "صفر إصابة"، عاود الفيروس الظهور مرة أخرى، لتعيد سيول فرض سلسلة قيود للتباعد الاجتماعي، الخميس، لمكافحة ظهور موجة ثانية للجائحة.فقد أعلن وزير الصحة بارك نيونغ هو أن المتاحف والمتنزهات وقاعات الفنون في منطقة سيول ستغلق جميعها مجدداً لأسبوعين، اعتباراً من الجمعة وحض الشركات على اعتماد إجراءات تسهل مرونة العمل. وأضاف "قررنا تشديد إجراءات الحجر في منطقة العاصمة لمدة أسبوعين، اعتباراً من الغد وحتى 14 حزيران/يونيو".نموذج مبهروتعد كوريا الجنوبية نموذجاً عالمياً في طريقة إدارتها لأزمة انتشار الفيروس، وقد بدأت بتخفيف إجراءات العزل لكنها اليوم تسارع لاحتواء الإصابات الجديدة مع عودة الحياة إلى طبيعتها.وأعلن مسؤولون عن 79 إصابة جديدة، الخميس، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 11,344 ومعظم الإصابات سجلت في منطقة سيول المكتظة بالسكان.أعلى زيادة منذ نحو شهروتلك هي أعلى زيادة منذ الإعلان عن 81 حالة جديدة في 8 نيسان/أبريل.وأعلنت المراكز الكورية لمنع الأمراض والوقاية منها أن 69 حالة جديدة سجلت في مستودع للتجارة الإلكترونية تابع لشركة كوبانغ في بوشيون بغرب سيول.في حين قال نائب وزير الصحة كيم غانغ ليب للصحافيين إن حوالي 4100 عامل وزائر إلى المبنى يخضعون للحجر الصحي، وأجريت فحوصات الكشف عن الفيروس على أكثر من 80% منهم. وأضاف "نتوقع أن يواصل عدد الحالات الجديدة المرتبطة بالمستودع الارتفاع حتى اليوم إلى أن ننهي الفحوصات".