محام تركي: سنحاسب أردوغان على بيع أسهم ببورصة اسطنبول لقطر

أعلن محامٍ تركي، يرأس حزباً معارضاً للرئيس رجب طيب أردوغان، عن نيته برفع شكوى جنائية بحق الأخير بعد بيعه 10% من أسهم بورصة اسطنبول لقطر يوم الخميس الماضي خلال زيارة قام بها الأمير تميم بن حمد آل ثاني،

محام تركي: سنحاسب أردوغان على بيع أسهم ببورصة اسطنبول لقطر
أعلن محامٍ تركي، يرأس حزباً معارضاً للرئيس رجب طيب أردوغان، عن نيته برفع شكوى جنائية بحق الأخير بعد بيعه 10% من أسهم بورصة اسطنبول لقطر يوم الخميس الماضي خلال زيارة قام بها الأمير تميم بن حمد آل ثاني، وذلك في وقتٍ اتهم فيه حزب المعارضة الرئيسي وهو "الشعب الجمهوري"، حكومة بلاده ببيع ممتلكات الدولة للخارج. وعبّر المحامي التركي دوغان أركان عن رفضه لصفقة بيع 10% من أسهم بورصة اسطنبول للدوحة بموجب اتفاقية جديدة بين أنقرة و"جهاز قطر للاستثمار"، وهي واحدة من جملةٍ اتفاقياتٍ اقتصادية وأمنية وعسكرية أتفق عليها كلا الجانبين في وقتٍ سابق. وقال أركان في مقابلة خاصة مع "العربية.نت": "نرفض هذه الصفقة كلياً"، معززاً معارضته لها بـ "انتقال الحق السيادي لأنقرة إلى دولةٍ أخرى جزئياً باعتبار أن بورصة اسطنبول هي شركة تديرها الدولة ولا يجب بيع أسمها للخارج بموجب القانون المحلي". وأضاف أن "القانون يرغم كذلك السلطات التي تدير بورصة اسطنبول على إنشاء نظامٍ خاص بالتجارة الداخلية ويمنعها من بيع الأسهم للدول، ولذلك لا تعد الصفقة الأخيرة بين أنقرة والدوحة قانونية". وتابع: "لقد تم بيع قيمة وطنية لا يمكن خصخصتها، وحتى ولو كان ذلك مسمّوحاً، لكن من المستحيل بيع أسهم بورصة اسطنبول مباشرةً للقطريين، كان من المفترض طرحها للمناقصة وفق قانون المشتريات، ونتيجة ذلك سوف نتحرك قانونياً ضد أردوغان لأننا نرفض ما أقدم عليه مؤخراً". وكان صندوق "الثروة السيادي" التركي و"جهاز قطر للاستثمار"، قد أعلنا الخميس الماضي عن اتفاقية لبيع 10% من أسهم بورصة اسطنبول للدوحة. وهو أمر أدى لردود فعلٍ غاضبة لدى الأحزاب المعارضة للرئيس التركي وتزامن مع زيارة أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني للبلاد، والتي جاءت في إطار المزيد من التقارب والتنسيق بين أنقرة والدوحة بعد عقد عدّة اتفاقياتٍ أمنية وعسكرية في الفترات الماضية. واعتبر نواب في البرلمان التركي عن حزب "الشعب الجمهوري" أن "خطر الاتكال على قطر فيما يتعلق بالتمويل الأجنبي لا يقل خطورة عن الاعتماد بشكل كامل على روسيا في مجال الطاقة"، في إشارة لمحاولة أردوغان انقاذ العملية المحلية من خلال صفقة بورصة اسطنبول بعد خسارة الليرة التركية لنحو 30% من قيمتها أمام العملات الأجنبية خلال العام الجاري. كما هاجم برلماني آخر من الحزب المعارض وهو أرن أردم، أمير قطر على خلفية صفقة بورصة اسطنبول. وكتب على حسابه في موقع "تويتر": "ليعلم هذا الرجل (يقصد تميم) أننا سنسترد كل شيء أخذه بعد أول انتخابات رئاسية". وأضاف في تغريدته قائلاً: "بلادنا تُباع لهذا الرجل نتيجة فشل الحكومة في تحقيق الإصلاحات الاقتصادية والديمقراطية المطلوبة"، مشدداً على أن "حكومة أردوغان تسعى لتوفير النقد الأجنبي عن طريق بيع ممتلكات الدولة".