في إفريقيا.. حكم يعتدي على مدرب ومنتخب تونس بلا "كهرباء"

شهدت الجولتان الماضيتان من تصفيات كأس أمم إفريقيا "الكاميرون 2022"، أمورًا ربما اعتادها متابعو القارة السمراء، المعروف عنها طرائفها سواء داخل المستطيل الأخضر أو خارجه، لكنها أثارت جدلًا كبيرًا ولفتت

في إفريقيا.. حكم يعتدي على مدرب ومنتخب تونس بلا "كهرباء"
شهدت الجولتان الماضيتان من تصفيات كأس أمم إفريقيا "الكاميرون 2022"، أمورًا ربما اعتادها متابعو القارة السمراء، المعروف عنها طرائفها سواء داخل المستطيل الأخضر أو خارجه، لكنها أثارت جدلًا كبيرًا ولفتت الأنظار إليها باعتبارها غير مألوفة أو مسبوقة، وأطرف تلك الأمور، كان اعتداء الحكم المساعد لمباراة غانا والسودان على مدرب الأخير، خلال اللقاء الذي انتهى بتفوّق الأول على الضيوف بهدفين نظيفين.وبدأت الحادثة حينما وقع احتكاك في الشوط الأول بين مهاجم السودان ومدافع الفريق الغاني، ليطالب المدير الفني للسودان الفرنسي هوبير فيلود بركلة جزاء لصالح فريقه، حكم الساحة تجاهل مطالب المدرب، ليتوجه الأخير بعدها إلى الحكم المساعد احتجاجًا على قرار زميله، مما أثار غضب الحكم المساعد وقام بدفعه وإسقاطه أرضًا، وتدخلت جميع الأطراف بعدها من لاعبين، حكام والأطقم الإدارية لتهدئة الطرفين وامتصاص غضبهما.وفي أول رد فعل للاتحاد السوداني على تلك الواقعة، كشف نائب الاتحاد نصر الدين حميدتي أنه بصدد تقديم شكوى للاتحاد الإفريقي عمّا حدث، مشيرًا إلى أنها واقعة غير مسبوقة في تاريخ كرة القدم.وقال في تصريحات تلفزيونية: ما حدث من حكم المباراة ومساعده لا يليق، هذا الاعتداء لم يحدث في تاريخ كرة القدم، سنقوم بمخاطبة الاتحاد الإفريقي، ليس بسبب هذه الحادثة فقط، وإنما بسبب أداء الحكم خلال المباراة أيضًا، لكن الاتحاد الإفريقي لم يعقب أو يصدر أي بيانات عن الواقعة. وفي ملعب بنجامين مكابا الوطني بدار السلام، حيث اضطر لاعبو المنتخب التونسي إلى استعمال هواتفهم للإنارة داخل غرفة ملابس الفريق بعد انقطاع التيار الكهربائي عن ملعب مباراتهم أمام مضيفهم المنتخب التنزاني خلال الجولة الرابعة من التصفيات، وتأهل المنتخب التونسي إلى نهائيات أمم إفريقيا رغم التعادل في تلك المباراة بهدف لمثله، ليحتل صدارة المجموعة العاشرة بـ10 نقاط.وشهد مطار بانغول الغامبي الواقعة الثالثة، حينما تم احتجاز لاعبي المنتخب الغابوني لأكثر من 8 ساعات من قبل السلطات الغامبية، قبل يوم واحد من إقامة المباراة بين المنتخبين، وعلى غير العادة، لم يتواجد أي مسؤول من اتحاد غامبيا لكي ينهي كافة الإجراءات المتعلقة بوصول المنتخب المنافس. وخسرت الغابون بهدفين لهدف، كما تنازلت عن صدارتها للمجموعة لصالح غامبيا، بفارق الأهداف بعد تساوي رصيدهما بسبع نقاط، كما أعلن الاتحاد الإفريقي إحالة الواقعة إلى لجنة الانضباط لاتخاذ القرارات المناسبة التي قد تسفر عن عقوبة كبيرة على اتحاد غامبيا.وفي الإطار ذاته، هاجم بيير إيمريك أوباميانغ قائد منتخب الغابون ونجم أرسنال الإنجليزي الاتحاد الإفريقي، حيث نشر تغريدة عبر حسابه على منصة تويتر كتب فيها: خسرنا كالرجال، شكرًا للفهود. ثم قام بتوجيه "حركة مشينة" إلى حساب اتحاد كرة القدم الإفريقي