على ضوء القمر والنجوم.. هكذا تبدو "الخسعة" على شواطئ عسير  

مدينة سعودية جمعت بين الصحراء والبحر، لتتحول سواحلها إلى منتزه بحري مفتوح، وسط أجواء معتدلة وجذابة مائلة إلى البرودة أحياناً، مما يزيد إقبال السياح والمتنزهين خلال هذه الأيام.منطقة "الخسعة" هي أحد

على ضوء القمر والنجوم.. هكذا تبدو "الخسعة" على شواطئ عسير  
مدينة سعودية جمعت بين الصحراء والبحر، لتتحول سواحلها إلى منتزه بحري مفتوح، وسط أجواء معتدلة وجذابة مائلة إلى البرودة أحياناً، مما يزيد إقبال السياح والمتنزهين خلال هذه الأيام. منطقة "الخسعة" هي أحد منتزهات منطقة عسير البحرية – شمال غربي السعودية - والواقعة على بعد 10 كم جنوب مركز القحمة، والتي يقصدها القادمون من جميع أنحاء عسير، نظير وجود عدد من أماكن النزهة البحرية في القحمة، وأهمها كورنيش القحمة الذي يقع داخل البلد ويمتاز بوجود قوارب للنزهة داخل البحر والاستمتاع بمشاهدة البحر في الفترة الصباحية والمسائية. مسبح القحمة يطلع عليها مسمى "الخسعة"، ويقع خارج النطاق العمراني للقحمة بحوالي 4 كيلومترات، وتمتاز الخسعة بشاطئها الجميل والأمواج الرائعة، وهي المكان المفضل للكثير للراحة والاستجمام والتخييم على البحر، وما يميزها وجود النخيل والرمال والمناظر المميزة، وعدم وجود إنارة وإسفلت، فيستمتع الجميع بالمشي على الرمال، والاستمتاع بمشاهدة نور القمر والنجوم الرائعة. المصور الضوئي علي المروعي وثق تلك المشاهد الرائعة على ساحل الخسعة، وتحدث إلى العربية.نت بأن المنطقة تزدحم فترة الأعياد والعطل بشكل كبير جداً، نظراً للهدوء وضوء القمر الذي يزيد الوضع في الخسعة بالقحمة، جمالاً مع الأمواج الرائعة. وقال: "إن الخسعة تعتبر من أقدم مرافئ قوارب الصيد في المنقطة، ويزيد من جمال موقعها محاذاتها لجزيرة كدنبل، وتميز ساحلها بالرمال الجميلة والشواطئ المناسبة للسباحة".