ضربة موجعة لمنتخب البرازيل قبل قمة مونتفيديو

تلقى الجهاز الفني لمنتخب البرازيل لكرة القدم، بقيادة أدينور ليوناردو باتشي «تيتي»، ضربة موجعة بعد تأكد غياب القائد نيمار دا سيلفا، جناح باريس سان جيرمان، عن القمة المرتقبة أمام أوروجواي، في مونتفيديو الأسبوع المقبل، لحساب الجولة الرابعة من تصفيات كأس العالم 2022. وشد نيمار الرحال صوب البرازيل، في وقت سابق من أجل الانضمام إلى معسكر السيليساو رغم الإصابة في الساق؛ حيث كثف الفريق الطبي في جهاز المنتخب الكناري جهوده من أجل سرعة تجهيز جناح البي إس جي للحاق بموقعة السيليستي. ويغيب نيمار عن صفوف البرازيل أمام فنزويلا، مساء اليوم الجمعة، في ساو بولو، إلى جانب كوتينيو صانع ألعاب برشلونة، وكاسيميرو متوسط ميدان ريال مدريد، بداعي الإصابة، ليفقد بطل العالم 5 مرات ثلاثة من الأعمدة الأساسية في الفريق. وتعد هذه المرة هي الأولى التي سيفقد فيها تيتي الثلاثي نيمار وكوتينيو وكاسيميرو منذ بدء توليه مهمة المنتخب قبل 4 سنوات، كما يغيب دوجلاس لويز، ودانيلو، وجابرييل جيسوس، وإيفرتون ريبيرو، ليزيد تعقيد حسابات تيتي في مباراة فنزويلا. وخضع جناح برشلونة السابق، الذي سقط في فخ الإصابة أمام إسطنبول باشاك شهير التركي لحساب دوري أبطال أوروبا، لبرنامج تأهيلي مع طبيب العلاج الطبيعي داخل صالة الألعاب الرياضية، بجانب الجري في محيط ملعب جرانجا كوماري في ريو دي جانيرو. وأوضح رودريجو لاسمار، طبيب السيليساو: «كنا نأمل مشاركة نيمار، ولهذا السبب استدعيناه إلى البرازيل، الوضع تحسن لكن ليس بالقدر الكافي لخوض مباراة الثلاثاء، ضد أوروجواي، لذا قرر الطاقم الطبي السماح له بالرحيل». وتحتل البرازيل صدارة ترتيب تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لـ«قطر 2022»، برصيد 6 نقاط، بفارق نقطة واحدة فقط خلف الأرجنتين، بعد تحقيق انتصارين على حساب بوليفيا بخماسية دون رد، وبيرو برباعية مقابل هدفين، وأمامها فرصة سانحة لانتزاع الصدارة بعد تعثر البيسيليستي أمام باراجواي بالتعادل بهدف لكل فريق. اقرأ أيضًا: المدفعجي البرازيلي يخطف جائزة لاعب الشهر في أرسنالبرشلونة يستعد لمقاضاة نيمار بسبب خطأ في حسابات الضرائب

ضربة موجعة لمنتخب البرازيل قبل قمة مونتفيديو
تلقى الجهاز الفني لمنتخب البرازيل لكرة القدم، بقيادة أدينور ليوناردو باتشي «تيتي»، ضربة موجعة بعد تأكد غياب القائد نيمار دا سيلفا، جناح باريس سان جيرمان، عن القمة المرتقبة أمام أوروجواي، في مونتفيديو الأسبوع المقبل، لحساب الجولة الرابعة من تصفيات كأس العالم 2022. وشد نيمار الرحال صوب البرازيل، في وقت سابق من أجل الانضمام إلى معسكر السيليساو رغم الإصابة في الساق؛ حيث كثف الفريق الطبي في جهاز المنتخب الكناري جهوده من أجل سرعة تجهيز جناح البي إس جي للحاق بموقعة السيليستي. ويغيب نيمار عن صفوف البرازيل أمام فنزويلا، مساء اليوم الجمعة، في ساو بولو، إلى جانب كوتينيو صانع ألعاب برشلونة، وكاسيميرو متوسط ميدان ريال مدريد، بداعي الإصابة، ليفقد بطل العالم 5 مرات ثلاثة من الأعمدة الأساسية في الفريق. وتعد هذه المرة هي الأولى التي سيفقد فيها تيتي الثلاثي نيمار وكوتينيو وكاسيميرو منذ بدء توليه مهمة المنتخب قبل 4 سنوات، كما يغيب دوجلاس لويز، ودانيلو، وجابرييل جيسوس، وإيفرتون ريبيرو، ليزيد تعقيد حسابات تيتي في مباراة فنزويلا. وخضع جناح برشلونة السابق، الذي سقط في فخ الإصابة أمام إسطنبول باشاك شهير التركي لحساب دوري أبطال أوروبا، لبرنامج تأهيلي مع طبيب العلاج الطبيعي داخل صالة الألعاب الرياضية، بجانب الجري في محيط ملعب جرانجا كوماري في ريو دي جانيرو. وأوضح رودريجو لاسمار، طبيب السيليساو: «كنا نأمل مشاركة نيمار، ولهذا السبب استدعيناه إلى البرازيل، الوضع تحسن لكن ليس بالقدر الكافي لخوض مباراة الثلاثاء، ضد أوروجواي، لذا قرر الطاقم الطبي السماح له بالرحيل». وتحتل البرازيل صدارة ترتيب تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لـ«قطر 2022»، برصيد 6 نقاط، بفارق نقطة واحدة فقط خلف الأرجنتين، بعد تحقيق انتصارين على حساب بوليفيا بخماسية دون رد، وبيرو برباعية مقابل هدفين، وأمامها فرصة سانحة لانتزاع الصدارة بعد تعثر البيسيليستي أمام باراجواي بالتعادل بهدف لكل فريق. اقرأ أيضًا: المدفعجي البرازيلي يخطف جائزة لاعب الشهر في أرسنالبرشلونة يستعد لمقاضاة نيمار بسبب خطأ في حسابات الضرائب