"صحي جلاجل" يساهم بتركيب مضخات لتعقيم اليدين بالمساجد

قام مركز عبدالعزيز بن علي الشويعر للرعاية الصحية بجلاجل بالمرور على المساجد والتأكد من جاهزيتها وتزويدها بمعقمات جدارية وتركيبها، وذلك بالتعاون مع الجمعية الخيرية ولجنة التنمية الاهلية ووقف لطيفة بنت إبراهيم الزكري الخيري -رحمها الله-. وتأتي هذه المبادرة ضمن التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية بعد قرار السماح بإقامة الصلاة وعودة المصلين إلى المساجد لأداء الصلاة بها، وامتدادا لمبادرات مستمرة والتي يقدمها المركز ضمن واجباته العملية والتوعية والتثقيف للمجتمع منذ بداية جائحة كورونا المستجد وحتى إن شاء الله زوالها. وقال مدير المركز خالد بن إبراهيم العمران بأن ما نقوم به من عمل وجهود مستمرة بالمركز تأتي ضمن التدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع وعدم نقل العدوى وذلك مما نتلقاه من توجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- بالاهتمام والحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين ومخالفي نظام الإقامة، وامتدادا لدعمهما المستمر والذي تحظى به وزارة الصحة بالمملكة. وفي الختام قدم العمران شكره لوزير الصحة د. توفيق بن فوزان الربيعة لجهوده الحثيثة للحفاظ على سلامة الجميع والشكر لمدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض د. محمد بن عبدالعزيز التويجري، ومساعد المدير العام للصحة العامة د. أميرة بنت عبدالمحسن الرصيص والتي تتابع باستمرار وتحث دائماً على الاهتمام بالصحة العامة وتنفيذ البرامج والتي تهدف بالرقي وجودة العناية الطبية وتطوير الخدمات الصحية أثناء هذه الجائحة والشكر لأبطال الصحة بالمركز لما يقومون به من جهود خلال هذه الفترة.

"صحي جلاجل" يساهم بتركيب مضخات لتعقيم اليدين بالمساجد
قام مركز عبدالعزيز بن علي الشويعر للرعاية الصحية بجلاجل بالمرور على المساجد والتأكد من جاهزيتها وتزويدها بمعقمات جدارية وتركيبها، وذلك بالتعاون مع الجمعية الخيرية ولجنة التنمية الاهلية ووقف لطيفة بنت إبراهيم الزكري الخيري -رحمها الله-. وتأتي هذه المبادرة ضمن التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية بعد قرار السماح بإقامة الصلاة وعودة المصلين إلى المساجد لأداء الصلاة بها، وامتدادا لمبادرات مستمرة والتي يقدمها المركز ضمن واجباته العملية والتوعية والتثقيف للمجتمع منذ بداية جائحة كورونا المستجد وحتى إن شاء الله زوالها. وقال مدير المركز خالد بن إبراهيم العمران بأن ما نقوم به من عمل وجهود مستمرة بالمركز تأتي ضمن التدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع وعدم نقل العدوى وذلك مما نتلقاه من توجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- بالاهتمام والحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين ومخالفي نظام الإقامة، وامتدادا لدعمهما المستمر والذي تحظى به وزارة الصحة بالمملكة. وفي الختام قدم العمران شكره لوزير الصحة د. توفيق بن فوزان الربيعة لجهوده الحثيثة للحفاظ على سلامة الجميع والشكر لمدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض د. محمد بن عبدالعزيز التويجري، ومساعد المدير العام للصحة العامة د. أميرة بنت عبدالمحسن الرصيص والتي تتابع باستمرار وتحث دائماً على الاهتمام بالصحة العامة وتنفيذ البرامج والتي تهدف بالرقي وجودة العناية الطبية وتطوير الخدمات الصحية أثناء هذه الجائحة والشكر لأبطال الصحة بالمركز لما يقومون به من جهود خلال هذه الفترة.