شاهد .. زيَّنت جدران الدرعية: قادة العالم في صورة افتراضية تاريخية

جرت العادة أن يلتقط قادة دول العشرين صورة تذكارية، تخلد ذكرى القمة التي جمعتهم لمناقشة قضايا العالم السياسية والاقتصادية والاجتماعية، إلا أن هذه المرة جاءت الصورة التاريخية افتراضية بسبب جائحة كورونا التي تضرب العالم متسببة في مقتل أكثر من مليون وربع المليون إنسان.

شاهد .. زيَّنت جدران الدرعية: قادة العالم في صورة افتراضية تاريخية
جرت العادة أن يلتقط قادة دول العشرين صورة تذكارية، تخلد ذكرى القمة التي جمعتهم لمناقشة قضايا العالم السياسية والاقتصادية والاجتماعية، إلا أن هذه المرة جاءت الصورة التاريخية افتراضية بسبب جائحة كورونا التي تضرب العالم متسببة في مقتل أكثر من مليون وربع المليون إنسان. ونشر حساب مجموعة العشرين الرسمي على "تويتر" صورة افتراضية تاريخية، تجمع قادة دول العشرين، وعُرضت على جدران حي الطريف في الدرعية التاريخية. رمزية سياسية وتاريخية يحمل حي طريف في الدرعية رمزية سياسية وتاريخية بالغة الأهمية؛ إذ يعد أحد أهم المواقع السياسية والجغرافية في المملكة العربية السعودية منذ نشأة الدولة السعودية الأولى؛ إذ شكل العاصمة الأولى لها. ويقع الحي في قلب شبه الجزيرة العربية، وبالتحديد في الدرعية شمال غرب الرياض. ويكتسب الحي أهمية تاريخية وتراثية وحضارية، خاصة بعد دخوله ضمن قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو؛ ليجدد حضور السعودية اللافت في مواقع التراث العالمي. وتمتلك المنطقة العديد من الشواهد الأثرية والتاريخية الضاربة في العراقة والأصالة، كما حباها الله مميزات طبيعية وبيئية وجغرافية، كالروافد والشعاب والأراضي الخصبة والبناء والتعمير الذي تظهر فيه السمات النجدية؛ إذ يحتوي على أهم المباني الأثرية والقصور والمعالم التاريخية؛ فقد ضم معظم المباني الإدارية في عهد الدولة السعودية الأولى، كقصر سلوى الذي أُنشئ أواخر القرن الثاني عشر الهجري، وكانت تُدار منه شؤون الدولة السعودية الأولى، وكذلك جامع الإمام محمد بن سعود، وقصر سعد بن سعود، وقصر ناصر بن سعود، وقصر الضيافة التقليدي الذي يحتوي على حمام طريف. ويحيط بحي الطريف سور كبير، وأبراج كانت تستخدم لأغراض المراقبة والدفاع عن المدينة.