سلسلة انفجارات تهزّ وسط العاصمة الأفغانية كابول

هزّت سلسلة انفجارات قويّة وسط كابول، السبت، تتابَعَ بعضها بسرعة في ما بدا أنّه إطلاق صواريخ.ولم ترد معلومات فوريّة عن إصابات، لكنّ الانفجارات وقعت في أجزاء مكتظّة بالسكّان في العاصمة الأفغانيّة بما في

سلسلة انفجارات تهزّ وسط العاصمة الأفغانية كابول
هزّت سلسلة انفجارات قويّة وسط كابول، السبت، تتابَعَ بعضها بسرعة في ما بدا أنّه إطلاق صواريخ. ولم ترد معلومات فوريّة عن إصابات، لكنّ الانفجارات وقعت في أجزاء مكتظّة بالسكّان في العاصمة الأفغانيّة بما في ذلك بالقرب من المنطقة الخضراء في وسط كابول وفي أحد الأحياء الشماليّة. وسُمعت صفارات الإنذار في سفارات ومقار شركات في المنطقة الخضراء ومحيطها، وهي حي كبير شديد التحصين يضم مقار عشرات الشركات العالمية والعاملين فيها. وظهرت في صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ولم يتم التحقق من صحتها فجوات أحدثتها على ما يبدو صواريخ أصابت مبنيين منفصلين على الأقل. ولم يصدر أي تعليق من مسؤولين على الانفجارات، لكن وزارة الداخلية قالت إنه تم الإبلاغ عن انفجارين "لقنبلتين لاصقتين" في وقت مبكر من صباح السبت، وقع أحدهما في سيارة للشرطة، مما أسفر عن مقتل شرطي وجرح ثلاثة آخرين. وتشهد أفغانستان في الأشهر الأخيرة موجة عنف مستمرة أسفرت عن سقوط ضحايا في جميع أنحاء أفغانستان. ولم تعلن أي مجموعة على الفور مسؤوليتها عن انفجارات السبت. يأتي ذلك فيما يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، السبت، في قطر مفاوضين من حركة طالبان والحكومة الأفغانية وسط مؤشرات على إحراز تقدم في محادثاتهما. وقالت وزارة الخارجية الأميركية في وقت متأخر الجمعة إن بومبيو سيعقد هذه الاجتماعات بشكل منفصل في الدوحة حيث تجري الحكومة الأفغانية وطالبان مفاوضات سلام منذ سبتمبر. وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء سحب نحو 2000 جندي أميركي إضافي من أفغانستان بحلول 15 يناير، أي قبل 5 أيام من تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن. وبذلك سيصبح عديد القوات الأميركية في هذا البلد 2500 عسكري. ومع هذا الإعلان ينوي الرئيس الأميركي دونالد ترمب الإيفاء بتعهده وضع حد "لحروب الولايات المتحدة التي لا نهاية لها" في الخارج. وسقط 2400 جندي أميركي في النزاع في أفغانستان منذ العام 2001 الذي كلف الولايات المتحدة أكثر من ألف مليار دولار. وكانت طالبات تعهدت عدم مهاجمة المدن بموجب اتفاق الانسحاب الأميركي. لكن حكومة كابول حملت المتمردين أو وكلاءهم مسؤولية هجمات أخرى في كابول. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان هذا الأسبوع إن طالبان شنت في الأشهر الستة الماضية 53 هجوما انتحاريا و1250 تفجيرا خلفت 1210 قتيلا من المدنيين و2500 جريح.