سعودي يوثق نقوشاً صخرية للخيل في تبوك

وثق سعودي الفنون الصخرية ‫للخيل العربي والواقعة بمنطقة تبوك، عبر صور أظهرت ضواحي ‫‫تيماء النابضة بالتاريخ والنقوش التي رسمت في عصور مختلفة على واجهات صخور الجبال.المصور والمهتم بالآثار، عبدالإله

سعودي يوثق نقوشاً صخرية للخيل في تبوك
وثق سعودي الفنون الصخرية ‫للخيل العربي والواقعة بمنطقة تبوك، عبر صور أظهرت ضواحي ‫‫تيماء النابضة بالتاريخ والنقوش التي رسمت في عصور مختلفة على واجهات صخور الجبال.المصور والمهتم بالآثار، عبدالإله الفارس، قام بزيارة الموقع والاطلاع على تاريخ ضواحي تيماء التابعة لمنطقة تبوك، ليخرج بحزمة من الصور الضوئية، بهدف إبراز مواقع الرسومات الصخرية والنقوش الأثرية، والتي تزخر بها السعودية. وقال الفارس في حديثه إلى "العربية.نت": "هذه النقوش تتميز بتشكيلاتها الفنية والمتنوعة بموضوعاتها التعبيرية، ولعل أهم تلك الفنون والرسوم الصخرية، والتي يمكن مشاهدتها، هي رسومات للوحات مصوّرة لتاريخ الإنسان ونشاطه وتكيفه مع البيئة، ومستواه الثقافي في فترة العصور القديمة". وأضاف: "من أبرز واجهات تلك الفنون الصخرية للخيل (نقش ملك بابل) بالقرب من جبال سرمداء بتيماء، جنوب غربي مدينة تبوك بالقرب من وادي روافه، والتي تصور لنا خيلا وسرجا وامرأة رسمت بأسلوب حز الأطراف مع ترك الجسم والأجزاء الداخلية بدون تفريغ". وتابع: "يعد الحصان العربي من أعرق سلالات الخيول في العالم وأغلاها ثمناً، وقام الإنسان القديم والفنان برسم الخيل بعناية فائقة على صخور الجبال، برأسها المميز وذيلها المرتفع، وهذه الصور تعد معالم بارزه في منطقة تبوك".