رحل بعض ملاكه ينتظرون الأمل.. 42 عاماً ومخطط بالرياض بلا كهرباء!

أكمل مخطط عريض جنوب العاصمة "الرياض" والذي وزع على شكل منح للمواطنين في العام 1400هـ عامه الثاني والأربعين بلا كهرباء؛ الأمر الذي أخر تطويره والاستفادة من أراضيه الشاسعة.

رحل بعض ملاكه ينتظرون الأمل.. 42 عاماً ومخطط بالرياض بلا كهرباء!
أكمل مخطط عريض جنوب العاصمة "الرياض" والذي وزع على شكل منح للمواطنين في العام 1400هـ عامه الثاني والأربعين بلا كهرباء؛ الأمر الذي أخر تطويره والاستفادة من أراضيه الشاسعة. وقال عدد من المواطنين: "نأسف لتجاهل مخطط عريض كل تلك المدة"، مشيرين إلى أن 42 عاماً فترة طويلة كان ينبغي للمخطط أن يصبح حيًا مكتملًا وليس أراض جرداء تفتقد لأدنى الخدمات من كهرباء وغيره". وأوضحوا أن المخطط وعلى الرغم من قربه من الأحياء السكنية جنوب العاصمة ومن أحد أهم المشاريع التي وزعتها وزارة الإسكان على المواطنين في حي الشفا ووجود بعض المباني الحكومية به ؛ إلا أن كل تلك الأمور لم تشفع له لتطويره والالتفات إليه وإيصال الخدمات من كهرباء وماء وغيرها حتى يتم الاستفادة من آلاف القطع في المخطط للبناء. وبينوا أن عدداً من ملاك الأراضي في مخطط عريض ممن حصلوا عليها على هيئة منح قد رحلوا وهم ينتظرون بارقة أمل لتطويره؛ فيما لجأ آخرون لاستخدام المولدات والبعض لبيعها بأرخص الأثمان بعد أن طفح الكيل بهم وطال الانتظار. وكشف المجلس البلدي في جولة له على المخطط هذا العام ضمت مسؤولين من الكهرباء، أن اعتماد التنفيذ ودخول الكهرباء للمخطط سيكون قبل نهاية ٢٠٢٢ وقد يكون قبل ذلك؛ وذلك في لقائهم ببعض المواطنين. وكانت "سبق" قد نشرت تقريرًا في العام 1437هـ ؛ حيث علقت وقتها أمانة منطقة الرياض بقولها إنها شرعت بتنفيذ السفلتة في شوارع مخططات المنح بعريض منذ فترة طويلة عبر مشاريع متعددة، موضحة أنه جار تنفيذ مشروع سفلتة مخططات المنح في مدينة الرياض من قِبل إحدى الشركات الوطنية بقيمة إجمالية تقدر بـ47.500 مليون ريال، من ضمنها عريض. وأشارت إلى أن هناك مشروع سفلتة شوارع المنح جنوب غرب الرياض، لافتة إلى أنها أعطت أولوية السفلتة للشوارع الرئيسية بمخططات المنح ثم غيرها من الشوارع؛ لتمكين الجهات الخدمية من استكمال تنفيذ مشاريعها في المخططات. يشار إلى أن أمرًا ملكيًا قد صدر في العام 1436هـ يقضي باعتماد 20 مليار ريال لإيصال الخدمات من كهرباء ومياه إلى مخططات المنح في جميع مناطق السعودية لاستفادة المواطنين منها ونص القرار الملكي على تخصيص 14 مليار ريال لتنفيذ إيصال الكهرباء، وستة مليارات ريال لتنفيذ إيصال المياه.