دبي للسياحة تعقد أول اجتماع مباشر مع شركائها

عقدت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي "دبي للسياحة" أول اجتماع مباشر مع شركائها منذ بدء جائحة "كوفيد-19"، وذلك بعد عدة جلسات افتراضية نظمتها الدائرة معهم خلال الأشهر الماضية، ضمن اللقاءات الدورية

دبي للسياحة تعقد أول اجتماع مباشر مع شركائها
عقدت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي "دبي للسياحة" أول اجتماع مباشر مع شركائها منذ بدء جائحة "كوفيد-19"، وذلك بعد عدة جلسات افتراضية نظمتها الدائرة معهم خلال الأشهر الماضية، ضمن اللقاءات الدورية التي تنظمها الدائرة لإطلاعهم على آخر مستجدات قطاع السياحة والأنشطة التجارية المرتبطة به، لاسيما بعد استئناف الرحلات الجوية وإعادة فتح الاقتصاد تدريجياً. وعُقد الاجتماع في قرية اللياقة بدبي فستيفال سيتي، وبدأ أولا بفقرة تمارين رياضية خفيفة شارك بها الحضور والتي جاءت في إطار المشاركة في تحدي دبي للياقة 2020، الذي تختتم فعالياته اليوم السبت 28 نوفمبر الجاري، مع حرص الجميع على ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي، بحسب صحيفة "البيان". وقد ترأس هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة"، الاجتماع بحضور حوالي 600 من المسؤولين والمديرين التنفيذيين لأبرز الشركات العاملة في قطاعات مختلفة منها الطيران، والسياحة والسفر، والضيافة، إلى جانب تجارة التجزئة والترفيه ومناطق الجذب الرئيسية، حيث رحب بالمشاركين واستعرض معهم الاستراتيجيات والخطط الخاصة بالمرحلة الحالية مع العودة التدريجية للحياة الطبيعية وحتى الوصول إلى مرحلة التعافي من آثار جائحة "كوفيد-19". وسلط الاجتماع الضوء على التطورات الإيجابية لقطاع السياحة على مدار الأشهر الأربعة الأخيرة الماضية من العام الجاري منذ استئناف رحلات السفر في السابع من شهر يوليو الماضي واستقبال السياح من الأسواق المفتوحة والمتاحة للسفر، إلى جانب التطرق إلى الأداء الإيجابي للسياحة الداخلية الذي تحقق بفضل التعاون المثمر والبناء مع الشركاء في القطاع. ولقد كان من اللافت أيضا أنه وخلال الموجة الثانية من الجائحة التي أثرت على معظم الدول الأوروبية مع الإغلاقات الجزئية وفرض القيود على السفر، أضافت المملكة المتحدة دولة الإمارات إلى قائمة الدول التي يُعفى القادمون منها من إلزامية الحجر الصحي. كما أن هناك مؤشرات إيجابية في ظل التوقعات بإعادة فتح بعض الأسواق لاسيما المجاورة للدولة وهو ما يسهم في زيادة أعداد المسافرين القادمين لدبي. وناقش الاجتماع ما حققه قطاع الضيافة خلال الفترة الماضية من تطور في أدائه مع بلوغ نسبة الإشغال في فنادق دبي إلى 51% في شهر سبتمبر الماضي، وهو ما يعزز الثقة في هذا القطاع، ويظهر قدرته على استيعاب المزيد من الضيوف مع تزايد أعداد السياح إلى دبي. ووفقا للبيانات الصادرة عن شركة STR العالمية المتخصصة في إحصائيات الفنادق، فقد تبوأت دبي المركز الثاني بعد سنغافورة متفوقة على باريس ولندن من حيث نسبة إشغال الفنادق.