خصوم مارادونا في مونديال 1986 يودعونه برسائل عاطفية

نعى غاري لينيكر مهاجم منتخب إنجلترا السابق الذي واجه مارادونا في مونديال 1986، وأحرز هدف بلاده الوحيد خلال مواجهة المنتخبين آنذاك، زميله أسطورة كرة القدم في تغريدة قال فيها: أفضل لاعب في جيلي بمسافة،

خصوم مارادونا في مونديال 1986 يودعونه برسائل عاطفية
نعى غاري لينيكر مهاجم منتخب إنجلترا السابق الذي واجه مارادونا في مونديال 1986، وأحرز هدف بلاده الوحيد خلال مواجهة المنتخبين آنذاك، زميله أسطورة كرة القدم في تغريدة قال فيها: أفضل لاعب في جيلي بمسافة، وربما الأعظم في التاريخ، بعد حياة سعيدة ولكن مليئة بالمشاكل، أتمنى أن ينعم أخيرًا ببعض الراحة بين يدي الله، فلترقد في سلام دييغو. وذكر الاتحاد الإنجليزي للعبة على موقع "تويتر" : لا يمكن نسيانه. وداعًا دييغو. أسطورة للعبتنا. وحرم دييغو الإنجليز من مونديال 1986، حينما أقصاهم من ربع نهائي البطولة، بعد تسجيله لهدفين في شباكهم، أولهما كان أحد أكثر الأهداف إثارة للجدل في تاريخ كؤوس العالم، حينما وضع مارادونا الكرة في الشباك بيده، وقال في تصريحات بعدها أنها "يد الرب"، والثاني يعد أحد أفضل الأهداف في تاريخ المونديال، بعدما انطلق دييغو من منتصف الملعب، وراوغ 6 لاعبين قبل أن يُسكن الكرة في الشباك. كما علّق إيان رايت نجم منتخب الأسود الثلاثة وأسطورة أرسنال قائلًا: ستظل دائمًا الأفضل بالنسبة لي، كان من الممتع مشاهدتك، ارقد بسلام، ونشر ستيفن جيرارد القائد التاريخي لليفربول صورة مارادونا عبر حسابه في "انستغرام" معلقًا: ارقد في سلام. وقال جيمي كاراغار مدافع منتخب إنجلترا السابق: لن أنسى أبدًا مشاهدتك في مونديال المكسيك وأنا طفل يبلغ من العمر 8 أعوام،يا لها من أخبار محزنة. وعبّر زميله ريو فيرديناند قائد مانشستر يونايتد الأسبق عن حزنه عبر منصة التغريدات إذ كتب: أول أبطالي في كرة القدم، لم يؤثر شخص واحد في العديد من الأجيال كما فعل هذا الرجل، أنت الأعظم والأفضل، أنت السبب في تعلّقي بالكرة. وخضع مارادونا، الذي قاد منتخب الأرجنتين لكرة القدم للفوز بكأس العالم عام 1986، لعملية جراحية بسبب نزيف في المخ في وقت سابق من هذا الشهر، وقال الأطباء أنها كانت ناجحة. ونُقل مارادونا إلى إحدى مستشفيات مدينة لابلاتا الأرجنتينية في وقت سابق من الشهر الحالي، حيث تم اكتشاف معاناته من نزيف في المخ ليخضع للجراحة، وذكرت تقارير إعلامية أن مارادونا تعرض لأزمة قلبية ولم يستطع الأطباء إنعاشه. وسبق لمارادونا أن قام بتدريب منتخب الأرجنتين، بين عامي 2008 و2010، وتضمنت مسيرته الكروية النجاح مع فريقي برشلونة الإسباني ونابولي الإيطالي.