جمعية المودة بمكة: 16 ألف مستفيد من مبادرة تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية لعام 2020

قدمت جمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة مبادرة تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية منذ بداية العام 2020 م لـ 16152 مستفيدًا ومستفيدة؛ وذلك ضمن الجهود المستمرة التي تقدمها الجمعية لبناء قدرات الأسرة وإكسابها المهارات والمعارف التي تساعدها في عيش حياة أسرية مستقرة وسعيدة.

جمعية المودة بمكة: 16 ألف مستفيد من مبادرة تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية لعام 2020
قدمت جمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة مبادرة تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية منذ بداية العام 2020 م لـ 16152 مستفيدًا ومستفيدة؛ وذلك ضمن الجهود المستمرة التي تقدمها الجمعية لبناء قدرات الأسرة وإكسابها المهارات والمعارف التي تساعدها في عيش حياة أسرية مستقرة وسعيدة. وبيّن نائب رئيس مجلس جمعية المودة زهير المرحومي، أن برنامج تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية هو ضمن سعي المودة لتحقيق رؤية 2030 التي ضمن محاورها برنامج جودة الحياة الذي يهدف لتحسين نمط حياة الفرد والأسرة وبناء مجتمع ينعم أفراده بأسلوب حياة متوازن ومستقر. وأوضح "المرحومي" أن مبادرة تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية تقدم برامجها ضمن خمسة محاور رئيسية هي: الاستعداد الزواجي؛ ومن خلاله يتم تقديم برنامجي اختيار شريك الحياة وتأهيل المقبلين والمقبلات على الزواج. والمحور الثاني هو: العلاقة الأسرية؛ ويقدم برامج الحوار الأسري وإدارة الغضب الأسري، واتكيت التعامل الأسري، والتوازن بين العمل والأسرة. ومحور إدارة وتخطيط الأسرة الذي يقدم برامج استراتيجيات التخطيط الأسري وإدارة المواهب داخل الأسرة. ومحور تربية ورعاية الأبناء الذي يقدم برامج الأم القائدة والأبوة الإيجابية والتربية الوالدية ووارف لتعزيز القيم الأسرية لدى الطلاب والطالبات. والمحور الأخير الانفصال الناجح "الطلاق الناج - حياة جديدة لنزلاء ونزيلات السجون ". وأشار إلى أن عدد برامج تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية التي قدمتها المودة من بداية العام وصلت إلى 213 برنامجًا في مختلف المحاور، تم تقديم خلالها 1426 ساعة تدريبية، وكانت نسبة الذكور منه 44% ونسبة الإناث 56%. وبين أن "المودة" بدأت حالياً بالتجهيز لإطلاق أكاديمية مهارة لتعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية وهي تطويراً وإكمالاً للمسيرة السابقة، وتهدف هذه الأكاديمية إلى تحقيق سعادة الفرد والأسرة كأحد مقومات جودة الحياة والتي لا تكتمل إلى باكتمال الصحة النفسية والمجتمعية للأفراد والأسرة، وتقدم الأكاديمية الدورات التدريبية وورش العمل، بالإضافة للأمسيات الأسرية.