"تعليم الرياض" يطلق مبادرة "ممارسات تدريسية في التعليم الإلكتروني"

أطلقت إدارة الإشراف التربوي "بنين"، التابعة للإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض، مبادرة "ممارسات تدريسية نوعية في التعليم الإلكتروني" للمعلمين، بهدف إبراز النماذج المتميزة في الميدان التربوي وتبادل الخبرات، ولتكون لبنة تسهم في التقدم التعليمي والتربوي.

"تعليم الرياض" يطلق مبادرة "ممارسات تدريسية في التعليم الإلكتروني"
أطلقت إدارة الإشراف التربوي "بنين"، التابعة للإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض، مبادرة "ممارسات تدريسية نوعية في التعليم الإلكتروني" للمعلمين، بهدف إبراز النماذج المتميزة في الميدان التربوي وتبادل الخبرات، ولتكون لبنة تسهم في التقدم التعليمي والتربوي. وثمن المدير العام للتعليم في منطقة الرياض، حمد بن ناصر الوهيبي، جهود إدارة الإشراف التربوي في المبادرات التي تسعى إلى تحفيز المعلمين وتعزيز قدراتهم والإسهام في نشر منجزاتهم، مؤكدًا أن المعلم المتمكن هو من يختار الطريقة المثلى لإيصال المعارف والمهارات إلى الطلاب. وأشار المدير العام إلى أن جائحة فيروس كورونا أبرزت عديدًaا من استراتيجيات التدريس النوعية التي تميز المعلمون والمعلمات في تفعيلها داخل الصف الدراسي تتناسب والوضع القائم. وأوضح مدير إدارة الإشراف التربوي، عبدالإله العشيوان، أن نطاق المبادرة شمل جميع المعلمين في المدارس الحكومية الابتدائية والمتوسطة والثانوية في الإدارة العامة للتعليم في منطقة الرياض، المتمكنين من إدارة الصفوف الافتراضية، ويملكون مهارة توظيف التقنية في التعليم واستخدام استراتيجيات نوعية في التعليم الإلكتروني. ونوه "العشيوان" بأن المعلمين ذوي المشاركات المتميزة سيحصلون على شهادة مشاركة من رئيس القسم، وشهادة شكر من إدارة الإشراف التربوي، إضافة إلى نشر المحتوى في الوسائل التعليمية المتاحة.