تركي بن محمد بن فهد : الخطاب الملكي السنوي أمام مجلس الشورى يؤكد النهج القويم للمملكة في سياساتها الحكيمة على الصعيدين الداخلي والخارجي

نوّه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، بمضامين الخطاب الملكي السنوي، الذي ألقاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله -، خلال افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة لمجلس الشورى. وأكد سموه بهذه المناسبة، أن خطاب خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - يعد ركيزةً ثابتةً لسياسة المملكة في الداخل والخارج، ويؤكد متانة العلاقة بين الملك وشعبه، وكذلك علاقة المملكة بالعالم أجمع. وأضاف سموه أن الخطاب الملكي اتسم بالوضوح والشمولية، وجاء تأكيداً للنهج القويم للمملكة في سياساتها الحكيمة على الصعيدين الداخلي والخارجي، وتمسكها بثوابتها المستمدة من الدين الحنيف والعقيدة الإسلامية السمحاء، والتي تدعو إلى الاعتدال ونبذ التطرف ومكافحة كافة أشكال الفساد، وإبراز مكانة المملكة العربية السعودية إقليمياً ودولياً وبيان دورها الريادي في العالمين العربي والإسلامي. فعلى الصعيد الداخلي جسدت هذه الكلمة الرؤى الحكيمة والنظرة المستقبلية والطموحة لكل ما من شأنه علو ورفعة الوطن، وتوفير سبل الحياة الكريمة والرفاهية للمواطن، والمضي على طريق التنمية والتطوير وفقاً لرؤية المملكة 2030 م الهادفة إلى تنويع الاقتصاد ودفع عجلة التنمية. وعلى الصعيد الخارجي أكدت هذه الكلمة مواقف المملكة الراسخة تجاه قضايا الأمتين العربية والإسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وحرصها على استتباب الأمن والاستقرار في بلدان المنطقة ( العراق، سوريا، اليمن )، ورفض التدخلات الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة والتصدي لسعي النظام الإيراني لنشر الإرهاب والتطرف وتأجيج الطائفية، واستنكار العمليات والهجمات الإرهابية المتكررة التي تقوم بها مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران التي تخالف القوانين والمواثيق الدولية، كما ألقت هذه الكلمة الضوء على دور المملكة المحوري في تأمين إمدادات الطاقة للعالم وأثر ذلك على استقرار وتنامي الاقتصاد العالمي. وبيَّن سموه أن الخطاب الملكي السنوي يأتي والمملكة تتبوأ مكانة رفيعة في المجتمع الدولي، وتُمثل ثقلاً في صناعة القرار العالمي، تُوج ذلك كله برئاسة المملكة لمجموعة العشرين لهذا العام 2020، رغم ما تواجهه من العديد من الصعوبات والتحديات الاقتصادية الكبيرة بسبب جائحة "كورونا". وفي ختام تصريح سموه، دعا المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يؤيدهما بنصره، ويمدهما بعونه وتوفيقه.

تركي بن محمد بن فهد : الخطاب الملكي السنوي أمام مجلس الشورى يؤكد النهج القويم للمملكة في سياساتها الحكيمة على الصعيدين الداخلي والخارجي
نوّه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، بمضامين الخطاب الملكي السنوي، الذي ألقاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله -، خلال افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة لمجلس الشورى. وأكد سموه بهذه المناسبة، أن خطاب خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - يعد ركيزةً ثابتةً لسياسة المملكة في الداخل والخارج، ويؤكد متانة العلاقة بين الملك وشعبه، وكذلك علاقة المملكة بالعالم أجمع. وأضاف سموه أن الخطاب الملكي اتسم بالوضوح والشمولية، وجاء تأكيداً للنهج القويم للمملكة في سياساتها الحكيمة على الصعيدين الداخلي والخارجي، وتمسكها بثوابتها المستمدة من الدين الحنيف والعقيدة الإسلامية السمحاء، والتي تدعو إلى الاعتدال ونبذ التطرف ومكافحة كافة أشكال الفساد، وإبراز مكانة المملكة العربية السعودية إقليمياً ودولياً وبيان دورها الريادي في العالمين العربي والإسلامي. فعلى الصعيد الداخلي جسدت هذه الكلمة الرؤى الحكيمة والنظرة المستقبلية والطموحة لكل ما من شأنه علو ورفعة الوطن، وتوفير سبل الحياة الكريمة والرفاهية للمواطن، والمضي على طريق التنمية والتطوير وفقاً لرؤية المملكة 2030 م الهادفة إلى تنويع الاقتصاد ودفع عجلة التنمية. وعلى الصعيد الخارجي أكدت هذه الكلمة مواقف المملكة الراسخة تجاه قضايا الأمتين العربية والإسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وحرصها على استتباب الأمن والاستقرار في بلدان المنطقة ( العراق، سوريا، اليمن )، ورفض التدخلات الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة والتصدي لسعي النظام الإيراني لنشر الإرهاب والتطرف وتأجيج الطائفية، واستنكار العمليات والهجمات الإرهابية المتكررة التي تقوم بها مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران التي تخالف القوانين والمواثيق الدولية، كما ألقت هذه الكلمة الضوء على دور المملكة المحوري في تأمين إمدادات الطاقة للعالم وأثر ذلك على استقرار وتنامي الاقتصاد العالمي. وبيَّن سموه أن الخطاب الملكي السنوي يأتي والمملكة تتبوأ مكانة رفيعة في المجتمع الدولي، وتُمثل ثقلاً في صناعة القرار العالمي، تُوج ذلك كله برئاسة المملكة لمجموعة العشرين لهذا العام 2020، رغم ما تواجهه من العديد من الصعوبات والتحديات الاقتصادية الكبيرة بسبب جائحة "كورونا". وفي ختام تصريح سموه، دعا المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يؤيدهما بنصره، ويمدهما بعونه وتوفيقه.