تركيا والمرتزقة ثانية.. روسيا: متأكدون من الأمر

بعدما أبلغ مصدران من المعارضة السورية وكالة رويترز بأن تركيا ترسل مقاتلين موالين لها لدعم أذربيجان للقتال، ذكرت وكالة الإعلام الروسية، نقلا عن وزارة الخارجية الروسية، الخميس، أن موسكو تعلم بوجود

تركيا والمرتزقة ثانية.. روسيا: متأكدون من الأمر
بعدما أبلغ مصدران من المعارضة السورية وكالة رويترز بأن تركيا ترسل مقاتلين موالين لها لدعم أذربيجان للقتال، ذكرت وكالة الإعلام الروسية، نقلا عن وزارة الخارجية الروسية، الخميس، أن موسكو تعلم بوجود مرتزقة سوريين في إقليم ناغورنو كاراباخ بشكل مستقل من تقارير إعلامية. تأتي هذه التطورات في وقت ما زالت تركيا وأذربيجان تنفيان قيامها بذلك. بدوره، أكد الكرملين، أن مجلس الأمن الروسي يعتبر أي نشر مرتزقة من سوريا وليبيا في منطقة الصراع بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناغورنو كاراباخ "تطورا خطيرا للغاية"، وفق ما ذكرت وكالة تاس للأنباء. كما طالب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، بوقف فوري لإطلاق النار في ناغورنو كاراباخ، وعبرا عن مخاوفهما من إرسال تركيا مرتزقة من سوريا وليبيا للقتال في أذربيجان. المرصد يؤكد إلى ذلك، أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد المرتزقة الواصلين لإقليم ناغورنو كاراباخ ارتفع إلى 850، لافتا إلى وقوع 3 قتلى. وأكد المرصد أن عملية نقل المرتزقة إلى أذربيجان تنظم من قبل شركات أمنية تركية. يذكر أن المواجهات بين أرمينيا وأذربيجان كانت قد اشتعلت منذ الأحد الماضي في الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، وأسفرت المعارك عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، وتجاوزت المعارك حدود الإقليم، مما ينذر بحرب شاملة بين الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين. إلى ذلك، ترأس فرنسا وروسيا والولايات المتحدة بشكل مشترك مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وهي مجموعة تأسست في عام 1992 للتوسط في حل سلمي لصراع جيب ناغورنو كاراباخ بجنوب القوقاز.