بعد وفاتين غامضتين.. اختفاء طبيب عالج ألد خصوم بوتين

بعد وفاتين غامضتين لطبيبين في مستشفى أومسك حيث عولج أبرز منتقدي الرئيس الروسي في وقت سابق من هذا العام، أعلنت الشرطة الروسية الأحد اختفاء طبيب من سيبيريا كان قد عالج المعارض أليكسي نافالني بعد فقدانه

بعد وفاتين غامضتين.. اختفاء طبيب عالج ألد خصوم بوتين

بعد وفاتين غامضتين لطبيبين في مستشفى أومسك حيث عولج أبرز منتقدي الرئيس الروسي في وقت سابق من هذا العام، أعلنت الشرطة الروسية الأحد اختفاء طبيب من سيبيريا كان قد عالج المعارض أليكسي نافالني بعد فقدانه الوعي أثناء رحلة جوية في روسيا العام الماضي.

وقالت الشرطة في منطقة أومسك، الواقعة على بعد حوالي 2200 كيلومتر شرق موسكو، إن الطبيب ألكسندر موراخوفسكي غادر مركزاً للصيد في إحدى الغابات مستخدماً مركبة صالحة لجميع التضاريس الجمعة ولم يره أحد منذ ذلك الحين، وفق "رويترز".

"عمليات البحث معقدة"

كما أضافت أن أجهزة الطوارئ وطائرات بلا طيار وطائرة هليكوبتر ومتطوعين على الأرض انضموا إلى جهود البحث.

ووفق بيان وزارة الداخلية الإقليمية في أومسك، فإن "عمليات البحث معقدة بشكل كبير بسبب وعورة التضاريس ووجود الأراضي الرطبة".

ترقية وتهكم

يشار إلى أن موراخوفسكي كان كبير الأطباء في المستشفى الذي عالج نافالني، أبرز منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين وواحد من ألد خصومه، في مدينة أومسك بإقليم سيبيريا. وقدم موراخوفسكي عدة إحاطات صحافية وقت دخول نافالني المستشفى وقال لوسائل الإعلام إن "التشخيص العملي الرئيسي" لناقد الكرملين كان "اضطراب التمثيل الغذائي الذي تسبب بانخفاض حاد في نسبة السكر في الدم".

إلى ذلك جرت ترقية موراخوفسكي لاحقاً إلى منصب وزير الصحة في الإقليم. وعندما تمت الترقية في نوفمبر 2020، سخر نافالني من هذه الخطوة على وسائل التواصل الاجتماعي قائلاً في ذلك الوقت: "أنت تكذب، نتائج الاختبارات مزيفة، أنت مستعد لإرضاء الرؤساء بأي شكل من الأشكال - تحصل على جائزة وترقية"، بحسب "سي إن إن".

وفاتان غامضتان

وفي فبراير 2021، توفي سيرغي ماكسيميشين، الذي كان نائب كبير الأطباء في مستشفى أومسك حيث عولج نافالني، "فجأة" عن عمر يناهز 55 عاماً. وبصفته نائب رئيس أطباء المستشفى للتخدير والإنعاش، كان أحد كبار الأطباء في المستشفى. وأكد مدير منظمة نافالني لمكافحة الفساد، ليونيد فولكوف، في ذلك الوقت، أن ماكسيميشين كان مسؤولاً عن علاج نافالني أثناء زيارته للمستشفى في أومسك.

كما توفي رستم أجيشيف، طبيب آخر كبير عمل في مستشفى أومسك للطوارئ رقم 1، أيضاً في مارس من هذا العام. وبحسب بيان صادر عن المستشفى في ذلك الوقت، أصيب أجيشيف البالغ من العمر 63 عاماً بجلطة دماغية في ديسمبر من العام الماضي ولم يتعاف منها. وليس من الواضح ما إذا كان أجيشيف له علاقة بمعالجة نافالني.

توجه لـ"حل حركة نافالني"

يذكر أن روسيا أدرجت قبل نحو أسبوع شبكة المكاتب السياسية الإقليمية للمعارض المسجون أليكسي نافالني على قائمتها للمنظمات "الإرهابية والمتطرفة"، في خطوة جديدة باتجاه حل حركته نهائياً.

وأوقف نافالني (44 عاماً) لدى عودته في يناير 2021 إلى روسيا من ألمانيا، حيث خضع لعلاج على مدى شهور جراء تعرضه لعملية تسميم اتهم بوتين بالوقوف وراءها. ويقضي حكماً بالسجن لمدة عامين ونصف عام في سجن خارج موسكو لانتهاكه بنود إفراج مشروط حصل عليه بعد أحكام قديمة بالاحتيال يعتبر أنها مدفوعة سياسياً.

ومنذ عودته، كثفت السلطات ضغوطها على أنصاره، وحكم على معظم المتعاونين معه بالإقامة الجبرية أو صدرت بحقهم أحكام سجن قصيرة، وقد غادر كثير منهم البلاد.