"بايدن" يحذِّر من خطر ارتفاع وفيات كورونا إذا أصر "ترامب" على رفض التنسيق

حذَّر الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن من خطر وفيات إضافية بكوفيد-19 إذا أصر ترامب على رفض أي تنسيق، داعيًا الكونغرس إلى التكاتف، وإقرار حزمة مساعدات جديدة لتخفيف تداعيات جائحة فيروس كورونا، وفق "سكاي نيوز عربية".

"بايدن" يحذِّر من خطر ارتفاع وفيات كورونا إذا أصر "ترامب" على رفض التنسيق
حذَّر الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن من خطر وفيات إضافية بكوفيد-19 إذا أصر ترامب على رفض أي تنسيق، داعيًا الكونغرس إلى التكاتف، وإقرار حزمة مساعدات جديدة لتخفيف تداعيات جائحة فيروس كورونا، وفق "سكاي نيوز عربية". وفي التفاصيل، نبّه بايدن إلى أن "عدم وجود تنسيق بين الفريقَين يعني أن أناسًا إضافيين قد يموتون". مشيرًا خصوصًا إلى أهمية تحضير توزيع اللقاحات المضادة للوباء ما إن تصبح متوافرة. وفي تعليقات بشأن الاقتصاد حثّ بايدن المشرّعين في مجلسَي الكونغرس على إقرار حزمة على غرار الحزمة الأولى التي وافق عليها مجلس النواب الأمريكي أولاً في مايو، ثم جرى تعديلها في أكتوبر، وقال: "عندما نوقف الفيروس، ونقدم مساعدة اقتصادية للعمال والشركات، عندئذ يمكننا أن نبدأ إعادة البناء على نحو أفضل من ذي قبل". وقال بايدن إن إدارته ستسعى إلى هيكل للضرائب أكثر إنصافًا، تدفع فيه الشركات الكبرى حصتها العادلة. مضيفًا بأن الحكومة لن تمنح أي عقود للشركات التي لا تصنع منتجاتها في الولايات المتحدة، وأن الحد الأدنى للأجر في أرجاء الولايات المتحدة سيكون 15 دولارًا في اليوم. ولفت بايدن إلى أنه ليس مناهضًا للمؤسسات التجارية، إنما سيحرص على أن يسدد الأثرياء والشركات الكبرى "حصة منصفة" من الضرائب. وبعد لقائه ممثلين للعمال وأصحاب الشركات قال بايدن إن هناك توافقًا على ضرورة "الإسراع" في تقديم مزيد من الحوافز الاقتصادية. وشدّد بايدن على ضرورة وضع خطة تحفيز جديدة لمساعدة الاقتصاد بعد تسارع وتيرة الإصابات بكوفيد-19، معتبرًا الأمور ستصبح "أكثر قسوة". وقال بايدن إن خطته الاقتصادية سترفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولارًا لكل ساعة عمل.