اليوم.. بدء دخول المنقيات تمهيدًا لانطلاق مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل

تبدأ اليوم الأحد عملية دخول المنقيات المشاركة في النسخة الخامسة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، والذي يُقام خلال الفترة من 1 ديسمبر وحتى 14 يناير المقبل بمحافظة رماح بالصياهد الجنوبية للدهناء 120 كيلومترًا عن الرياض، على مساحة تجاوزت 225 كيلو مترًا مربعًا، وستكون البداية بدخول فئة الفحل وانتاجه لون المجاهيم. وتأتي إقامة المهرجان إنفاذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع المشرف العام على نادي الإبل، وذلك في إطار حرصه الدائم على دعم قطاع الإبل ومحبيه، وما تمثله الإبل من تاريخ وموروث شعبي متأصل في نفوس أبناء المملكة العربية السعودية ودول منطقة الخليج العربي والدول العربية. ويقام المهرجان هذا العام وسط إجراءات احترازية كبيرة سيطبقها نادي الإبل، والذي يحرص على سلامة الجميع، من مُلاك ومشاركين وعاملين وزوار وجمهور المهرجان؛ حيث سيتم تطبيق كل الاحترازات الصحية وفقًا للبروتوكول الطبي المعتمد من وزارة الصحة. وتشهد النسخة الخامسة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تحديثات جديدة أبرزها تغيير العدد لفئات بيرق المؤسس وسيف الملك وشلفا ولي العهد إلى جانب إلغاء شرطي القسم إضافة إلى الوسم لتحديد ملكية الإبل والاكتفاء بالوثيقة النظامية «الشريحة الإلكترونية»، كما تم إضافة مسابقة المفاريد، ويحتوي المهرجان على مسابقات أصايل جمل والطبع ونخبة النخبة والهجيج إلى جانب سباقات الهجن. ويضم المهرجان منطقة تجارية مميزة تُعرف بشارع الدهناء وتضم كل احتياجات رواد المهرجان، إذ يحتوي هذا الشارع التجاري الممتد لمسافة 6 كيلو متر تقريباً على محلات للأسر المنتجة وعربات للأطعمة ومحلات تجارية متنوعة.

اليوم.. بدء دخول المنقيات تمهيدًا لانطلاق مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل
تبدأ اليوم الأحد عملية دخول المنقيات المشاركة في النسخة الخامسة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، والذي يُقام خلال الفترة من 1 ديسمبر وحتى 14 يناير المقبل بمحافظة رماح بالصياهد الجنوبية للدهناء 120 كيلومترًا عن الرياض، على مساحة تجاوزت 225 كيلو مترًا مربعًا، وستكون البداية بدخول فئة الفحل وانتاجه لون المجاهيم. وتأتي إقامة المهرجان إنفاذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع المشرف العام على نادي الإبل، وذلك في إطار حرصه الدائم على دعم قطاع الإبل ومحبيه، وما تمثله الإبل من تاريخ وموروث شعبي متأصل في نفوس أبناء المملكة العربية السعودية ودول منطقة الخليج العربي والدول العربية. ويقام المهرجان هذا العام وسط إجراءات احترازية كبيرة سيطبقها نادي الإبل، والذي يحرص على سلامة الجميع، من مُلاك ومشاركين وعاملين وزوار وجمهور المهرجان؛ حيث سيتم تطبيق كل الاحترازات الصحية وفقًا للبروتوكول الطبي المعتمد من وزارة الصحة. وتشهد النسخة الخامسة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تحديثات جديدة أبرزها تغيير العدد لفئات بيرق المؤسس وسيف الملك وشلفا ولي العهد إلى جانب إلغاء شرطي القسم إضافة إلى الوسم لتحديد ملكية الإبل والاكتفاء بالوثيقة النظامية «الشريحة الإلكترونية»، كما تم إضافة مسابقة المفاريد، ويحتوي المهرجان على مسابقات أصايل جمل والطبع ونخبة النخبة والهجيج إلى جانب سباقات الهجن. ويضم المهرجان منطقة تجارية مميزة تُعرف بشارع الدهناء وتضم كل احتياجات رواد المهرجان، إذ يحتوي هذا الشارع التجاري الممتد لمسافة 6 كيلو متر تقريباً على محلات للأسر المنتجة وعربات للأطعمة ومحلات تجارية متنوعة.