النهائي الإفريقي.. الماضي للأهلي والحاضر للزمالك

يترقب عشاق الكرة العربية عامةً والمصرية خاصةً، نهائي دوري أبطال إفريقيا بين القطبين الكبيرين الأهلي والزمالك، يوم الجمعة، على ملعب القاهرة الدولي، ويتسلح الأهلي بتاريخ يبتسم له أمام نظيره الزمالك

النهائي الإفريقي.. الماضي للأهلي والحاضر للزمالك
يترقب عشاق الكرة العربية عامةً والمصرية خاصةً، نهائي دوري أبطال إفريقيا بين القطبين الكبيرين الأهلي والزمالك، يوم الجمعة، على ملعب القاهرة الدولي، ويتسلح الأهلي بتاريخ يبتسم له أمام نظيره الزمالك إفريقيًا، بينما يأمل الزمالك مواصلة انتصاراته الأخيرة على غريمه التقليدي. ويعد هذا النهائي تاريخيًا لعدة أسباب، فبغض النظر عن أهمية مباريات ديربي القاهرة، فهو النهائي الأول في تاريخ البطولة الإفريقية بين فريقين من بلدٍ واحد، كما أنه سيكون من مباراة واحدة وليس بنظام الذهاب والإياب، للمرة الأولى في تاريخ المسابقة. وسيكون بطل هذه النسخة من البطولة فريقا مصريا للمرة الـ 15 من تاريخها، أي أكثر بـ 9 ألقاب من أي بلدٍ إفريقي آخر. ويبتسم الماضي للأهلي، حيث واجه غريمه التقليدي خلال 4 نسخ سابقة من البطولة، أعوام 2005،2008،2012 و2013، وانتهت جميعها بتتويج المارد الأحمر بطلًا للمسابقة التي يحمل رقمها القياسي في التتويجات بـ 8 مرات. ولم يخسر الأهلي في أي من مبارياته الـ 8 في دوري أبطال إفريقيا أمام الزمالك، إذ انتصر في 8 لقاءات، وتعادلا 3 مرات، ويعد هذا اللقاء هو الثالث بينهما في الأدوار الإقصائية، حيث فاز الأهلي في نصف نهائي نسخة 2005 بأربعة أهداف مقابل هدف، بمجموع المباراتين. وفي 2008، تواجه القطبان في مرحلة المجموعات، وشهدت المباراة الأولى فوز الأهلي بهدفين لهدف، في حين فصل التعادل الإيجابي بين الفريقين بهدفين لمثلهما خلال المواجهة الثانية، وتكرر السيناريو مرة أخرى في نسختي 2012 و 2013، حينما أوقعتهما القرعة في المجموعة ذاتها، ليحقق الأهلي انتصارين خلال أربع مباريات بنتيجة: 1-0 و 4-2، وكان التعادل الإيجابي 1-1 سيدًا للموقف في المباراتين المتبقيتين. ويعتبر وليد سليمان صانع ألعاب الأهلي، هو اللاعب الوحيد من الجيل الحالي للقطبين، الذي سبق له التسجيل في مباريات الديربي خلال دوري أبطال إفريقيا، لكنه سيغيب عن مباراة الجمعة، بعد تعرّضه للإصابة بفيروس كورونا. ويدخل الزمالك مباراة الجمعة، وهو منتصر على الأهلي خلال آخر مباريات جمعتهما في مختلف البطولات المحلية، فقد حقق الفوز الأخير في بطولة الدوري خلال الجولة 21 من الموسم الماضي، بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، كما فاز في النسخة الأخيرة من بطولة السوبر التي أقيمت على ملعب محمد بن زايد في أبو ظبي، فبراير الماضي، بركلات الترجيح بعد نهاية الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل السلبي. وانتصر الزمالك أيضًا خلال آخر ديربي جمع بين الفريقين في نهائي نسخة 2016 من بطولة كأس مصر، حينما حسم اللقاء الذي أقيم على ملعب برج العرب بالإسكندرية، بثلاثة أهداف لهدف.