المملكة تؤكد دعمها للتحالف العالمي للقاحات لحماية الأرواح وتقليل مخاطر الأوبئة

أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، دعم حكومة المملكة العربية السعودية للأعمال النبيلة التي يقوم بها التحالف العالمي للقاحات والتحصين، والجهود التي يبذلها في حماية الأرواح وتقليل مخاطر انتشار الأوبئة وما يتبعها من آثار صحية واجتماعية.

المملكة تؤكد دعمها للتحالف العالمي للقاحات لحماية الأرواح وتقليل مخاطر الأوبئة
أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، دعم حكومة المملكة العربية السعودية للأعمال النبيلة التي يقوم بها التحالف العالمي للقاحات والتحصين، والجهود التي يبذلها في حماية الأرواح وتقليل مخاطر انتشار الأوبئة وما يتبعها من آثار صحية واجتماعية.وقال الأمير فيصل بن فرحان: يثبت لنا أكثر من أي وقت مضى، الحاجة الملحّة لتكاتفنا جميعًا والالتزام بمسؤولياتنا تجاه الإنسانية لمواجهة هذه التحديات المشتركة.جاء ذلك خلال مشاركة اليوم في القمة الافتراضية للتحالف العالمي للقاحات والتحصين، التي ينظمها التحالف العالمي للقاحات والتحصين (Gavi) ويستضيفها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بمشاركة عدد من رؤساء الدول والوزراء ومسؤولي قطاع الصحة في العالم.وأوضح أنه سبق أن أسهمت حكومة المملكة في عام 2016م بقيمة (خمسة وعشرين مليون دولار) لدعم جهود التحالف، مؤكدًا على ما تضمنته كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في القمة الافتراضية لمجموعة العشرين، بأن المحافظة على صحة الإنسان هي في طليعة اهتمامات حكومة المملكة وفي مقدمة أولوياتها.وبين أن حكومة المملكة العربية السعودية وانطلاقاً من مبادئها الإسلامية وقيمها الإنسانية، قدمت خلال العقود الثلاثة الماضية أكثر من (ستة وثمانين مليار دولار) من المساعدات الإنسانية لمختلف دول العالم، وذلك لتحقيق سبل العيش الكريم، وتوفير الرعاية الصحية، حيث استفادت من هذه المساعدات أكثر من (إحدى وثمانين دولة). وأكد الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، أن المملكة ما زالت تواصل مسيرة جهودها الإنسانية العالمية؛ حيث استضافت في شهر مارس الماضي بصفتها رئيسة لمجموعة دول العشرين، قمة استثنائية، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لتنسيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة كورونا، والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي، وأعلنت خلالها عن تقديم (خمسمئة مليون دولار) لدعم الجهود الدولية لمكافحة هذه الجائحة، وتعزيز التأهب والاستجابة للحالات الطارئة، ويسرني أن أعلن عن تخصيص مبلغ مئة وخمسين مليون دولار من هذا الدعم للتحالف العالمي للقاحات والتحصين، الذي سيدعم جهود التحالف وخبراته الفريدة من نوعها، للإسهام في الاستجابة العالمية للجائحة.