"الطيران المدني" السعودية توضح حقيقة زيادة أسعار التذاكر الداخلية

نفت هيئة الطيران المدني السعودية، الأنباء المتداولة بشأن زيادة أسعار تذاكر الرحلات الجوية الداخلية، بنسبة 80%، وأعلنت استئناف الرحلات بمطاري الجوف وعرعر، ابتداءً من الاثنين المقبل.وقال رئيس هيئة

"الطيران المدني" السعودية توضح حقيقة زيادة أسعار التذاكر الداخلية
نفت هيئة الطيران المدني السعودية، الأنباء المتداولة بشأن زيادة أسعار تذاكر الرحلات الجوية الداخلية، بنسبة 80%، وأعلنت استئناف الرحلات بمطاري الجوف وعرعر، ابتداءً من الاثنين المقبل.وقال رئيس هيئة الطيران المدني، عبد الهادي المنصوري، أمس الأربعاء، في تصريح لقناة "الإخبارية"، إن "الخبر الذي تم تداوله حول زيادة أسعار التذاكر غير صحيح".وأضح أن هناك إجراءات حوكمة تتبعها الهيئة مع الشركات التي تعتبر شريكة نجاح خلال هذه المرحلة التجريبية، مؤكدا أن تنفيذ تلك الإجراءات "لا يسعى إلى الربحية".وأضاف المنصوري أنه "سيتم التخطيط لبيع التذاكر من خلال شركات الطيران الوطنية، بشكل يساهم في تغطية التكاليف التشغيلية لها، ضمن لوائح الهيئة العامة للطيران المدني، ما يوفر سهولة تنقل المواطنين بين مناطق المملكة".وأشار إلى أنه سيتم تطبيق الإجراءات الاحترازية، والتباعد الاجتماعي داخل الطائرات خلال الفترة التجريبية، تقيّداً بتعليمات وزارة الصحة بشأن الإجراءات الوقائية في المرافق العامة.وأكدت الهيئة الجاهزية التشغيلية لرفع تعليق الرحلات الجوية الداخلية بشكل تدريجي لضمان رحلة سفر آمنة للمسافرين عبر المطارات السعودية، مع اتخاذها الإجراءات الوقائية والتدابير الصحية اللازمة كافة، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة والجهات الحكومية ذات العلاقة داخل مرافق المطارات، كما ستعمل بالتنسيق مع المطارات والناقلات الجوية والشركات العاملة بالقطاع لتلبية الطلب في السوق المحلية.وكانت الهيئة العامة للطيران المدني أعلنت استئناف الرحلات الجوية الداخلية على مراحل، ليشمل جميع الوجهات المحلية خلال أسبوعين؛ حيث تتضمّن المرحلة الأولى تشغيل مطارات "الملك خالد الدولي بالرياض، والملك عبد العزيز الدولي بجدة، والملك فهد الدولي بالدمام، والأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة، والأمير نايف بن عبد العزيز الدولي بالقصيم، وأبها الدولي، والأمير سلطان بن عبد العزيز الدولي بتبوك، والملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي بجازان، وحائل الدولي، والملك سعود بالباحة، ونجران".