الحزن يخيم على قمة نابولي وروما في الدوري الإيطالي

يسعى فريق نابولي لإهداء الانتصار إلى روح أسطورة كرة القدم الأرجنتينية الراحل دييجو أرماندو مارادونا عندما يستضيف روما، بعد غدٍ الأحد، في قمة مباريات الجولة التاسعة من بطولة الدوري الإيطالي. وتجمع المئات من المشجعين أول أمس الأربعاء خارج ملعب سان باولو؛ حيث كانت الأضواء منارة طوال الليل لتكريم الأسطورة الأرجنتيني، الذي قاد نابولي للتتويج بلقبيه الوحيدين في الدوري الإيطالي عامي 1987 و1990. بينما لاتزال مدرجات ملاعب كرة القدم فارغة في إيطاليا بسبب جائحة فيروس كورونا، قال لويجي دي ماجيستريس، عمدة نابولي، إنه يعتزم إطلاق اسم مارادونا، الذي حصل على المواطنة الفخرية للمدينة الإيطالية قبل ثلاثة أعوام، على ملعب نابولي. وتبدو مهمة نابولي صعبة في مواجهة روما، صاحب المركز الثالث في ترتيب المسابقة، الذي يبتعد بفارق ثلاث نقاط فقط خلف ميلان، حيث تعرض الذئاب لخسارة وحيدة هذا الموسم حتى الآن. وجاء سقوط الجيلاروسي الوحيد اعتباريًا، على خلفية إشراك لاعب من خارج القائمة خلال التعادل مع فيرونا، في مباراة افتتاح الموسم الحالي بالمسابقة، في حين تلقى نابولي هزيمة اعتبارية أيضًا بالإضافة لخصم نقطة من رصيده، لعدم حضور لقاء القمة أمام مضيفه يوفنتوس، بسبب مخاوف من فيروس كورونا المستجد. ويحتل نابولي المركز السادس على سلم ترتيب الكالتشيو، متأخرًا بفارق ثلاث نقاط عن روما، عقب الخسارة بثلاثية مقابل هدف أمام ضيفه ميلان، في مباراة شهدت تألق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، لحساب المرحلة الماضية من السكوديتو. من جانبه، أكد الدولي السنغالي خاليدو كوليبالي، قلب دفاع نابولي: «نحن خلف المدرب جينارو جاتوزو، نتبع تعليماته ونحن على يقين من أننا على الطريق الصحيح، نريد العودة إلى مسارنا الطبيعي في الدوري يوم الأحد». وفي سياق متصل، يفتقد ميلان خدمات الهداف السويدي عندما يستضيف فيورنتينا بعد غدٍ، حيث يبتعد إبراهيموفيتش، هداف المسابقة برصيد عشرة أهداف، عن الملاعب لفترة قد تصل إلى أسبوعين بسبب معاناته من إصابة عضلية تعرض لها أمام نابولي، لكن دانييلي بونيرا، المدرب المؤقت لميلان، قال إن الفريق لن يواجه أي مشاكل رغم أجندة المباريات المزدحمة. وقال بونيرا، الذي تولى المسؤولية نهاية الأسبوع الماضي، بعدما دخل كل من المدرب ستيفانو بيولي ومساعده جياكومو موريلي في العزل بسبب إصابتهما بفيروس كورونا: «لقد اعتدنا اللعب كل ثلاثة أيام منذ مايو الماضي». أوضح بونيرا: «ربما تعرضنا لبعض الإصابات، لكننا فريق جيد، وهو ما يسمح لنا دائما بأن نكون منافسين شرسين. نمتلك عقلية المنافسة، وندرك ما الذي جعلنا نصل إلى القمة وما يتطلبه الأمر للبقاء هناك. إننا فريق رائع». في غضون ذلك، يسعى إنتر لمداواة الجراح، عقب خسارته الموجعة بهدفيم دون رد أمام ضيفه ريال مدريد الإسباني، أول أمس الأربعاء، ببطولة دوري أبطال أوروبا، مما جعله قابعًا في مؤخرة الترتيب في مجموعته بالمسابقة القارية. ويواجه إنتر تحديًا صعبًا، غدًا السبت، عندما يخرج لملاقاة مضيفه ساسولو، صاحب المركز الثاني، الذي يقدم مستويات لافتة في الموسم الجاري، حيث لم يتلق أي خسارة في المسابقة حتى الآن، ويبتعد بفارق نقطتين خلف الصدارة. وشهدت مباريات الجولة الرابعة لدوري الأبطال تأهل يوفنتوس للأدوار الإقصائية، فيما يتواجد لاتسيو وأتالانتا في وضع جيد بمجموعتيهما عقب فوزهما في تلك الجولة، ويلتقي الفريق اللومباردي المنتشي بفوزه بهدفين دون رد على مضيفه ليفربول الإنجليزي، مع ضيفه فيرونا غدًا، في حين يواجه يوفنتوس مضيفه بينيفينتو في نفس اليوم. ويفتتح لاتسيو مباريات بعد غدٍ، بمواجهة ضيفه أودينيزي، في حين يلتقي بولونيا مع ضيفه كروتوني، وكالياري مع ضيفه سبيزيا في اليوم ذاته، وتختتم مباريات المرحلة بلقائي تورينو مع ضيفه سامبدوريا، وجنوه مع بارما، يوم الإثنين المقبل. اقرأ أيضًا: ميلان يكشف مدة غياب إبراهيموفيتش عن الملاعب بعد إصابته أمام نابولي«كورونا» يهزم نابولي.. المحكمة تؤيد فوز يوفنتوس اعتباريًّا

الحزن يخيم على قمة نابولي وروما في الدوري الإيطالي
يسعى فريق نابولي لإهداء الانتصار إلى روح أسطورة كرة القدم الأرجنتينية الراحل دييجو أرماندو مارادونا عندما يستضيف روما، بعد غدٍ الأحد، في قمة مباريات الجولة التاسعة من بطولة الدوري الإيطالي. وتجمع المئات من المشجعين أول أمس الأربعاء خارج ملعب سان باولو؛ حيث كانت الأضواء منارة طوال الليل لتكريم الأسطورة الأرجنتيني، الذي قاد نابولي للتتويج بلقبيه الوحيدين في الدوري الإيطالي عامي 1987 و1990. بينما لاتزال مدرجات ملاعب كرة القدم فارغة في إيطاليا بسبب جائحة فيروس كورونا، قال لويجي دي ماجيستريس، عمدة نابولي، إنه يعتزم إطلاق اسم مارادونا، الذي حصل على المواطنة الفخرية للمدينة الإيطالية قبل ثلاثة أعوام، على ملعب نابولي. وتبدو مهمة نابولي صعبة في مواجهة روما، صاحب المركز الثالث في ترتيب المسابقة، الذي يبتعد بفارق ثلاث نقاط فقط خلف ميلان، حيث تعرض الذئاب لخسارة وحيدة هذا الموسم حتى الآن. وجاء سقوط الجيلاروسي الوحيد اعتباريًا، على خلفية إشراك لاعب من خارج القائمة خلال التعادل مع فيرونا، في مباراة افتتاح الموسم الحالي بالمسابقة، في حين تلقى نابولي هزيمة اعتبارية أيضًا بالإضافة لخصم نقطة من رصيده، لعدم حضور لقاء القمة أمام مضيفه يوفنتوس، بسبب مخاوف من فيروس كورونا المستجد. ويحتل نابولي المركز السادس على سلم ترتيب الكالتشيو، متأخرًا بفارق ثلاث نقاط عن روما، عقب الخسارة بثلاثية مقابل هدف أمام ضيفه ميلان، في مباراة شهدت تألق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، لحساب المرحلة الماضية من السكوديتو. من جانبه، أكد الدولي السنغالي خاليدو كوليبالي، قلب دفاع نابولي: «نحن خلف المدرب جينارو جاتوزو، نتبع تعليماته ونحن على يقين من أننا على الطريق الصحيح، نريد العودة إلى مسارنا الطبيعي في الدوري يوم الأحد». وفي سياق متصل، يفتقد ميلان خدمات الهداف السويدي عندما يستضيف فيورنتينا بعد غدٍ، حيث يبتعد إبراهيموفيتش، هداف المسابقة برصيد عشرة أهداف، عن الملاعب لفترة قد تصل إلى أسبوعين بسبب معاناته من إصابة عضلية تعرض لها أمام نابولي، لكن دانييلي بونيرا، المدرب المؤقت لميلان، قال إن الفريق لن يواجه أي مشاكل رغم أجندة المباريات المزدحمة. وقال بونيرا، الذي تولى المسؤولية نهاية الأسبوع الماضي، بعدما دخل كل من المدرب ستيفانو بيولي ومساعده جياكومو موريلي في العزل بسبب إصابتهما بفيروس كورونا: «لقد اعتدنا اللعب كل ثلاثة أيام منذ مايو الماضي». أوضح بونيرا: «ربما تعرضنا لبعض الإصابات، لكننا فريق جيد، وهو ما يسمح لنا دائما بأن نكون منافسين شرسين. نمتلك عقلية المنافسة، وندرك ما الذي جعلنا نصل إلى القمة وما يتطلبه الأمر للبقاء هناك. إننا فريق رائع». في غضون ذلك، يسعى إنتر لمداواة الجراح، عقب خسارته الموجعة بهدفيم دون رد أمام ضيفه ريال مدريد الإسباني، أول أمس الأربعاء، ببطولة دوري أبطال أوروبا، مما جعله قابعًا في مؤخرة الترتيب في مجموعته بالمسابقة القارية. ويواجه إنتر تحديًا صعبًا، غدًا السبت، عندما يخرج لملاقاة مضيفه ساسولو، صاحب المركز الثاني، الذي يقدم مستويات لافتة في الموسم الجاري، حيث لم يتلق أي خسارة في المسابقة حتى الآن، ويبتعد بفارق نقطتين خلف الصدارة. وشهدت مباريات الجولة الرابعة لدوري الأبطال تأهل يوفنتوس للأدوار الإقصائية، فيما يتواجد لاتسيو وأتالانتا في وضع جيد بمجموعتيهما عقب فوزهما في تلك الجولة، ويلتقي الفريق اللومباردي المنتشي بفوزه بهدفين دون رد على مضيفه ليفربول الإنجليزي، مع ضيفه فيرونا غدًا، في حين يواجه يوفنتوس مضيفه بينيفينتو في نفس اليوم. ويفتتح لاتسيو مباريات بعد غدٍ، بمواجهة ضيفه أودينيزي، في حين يلتقي بولونيا مع ضيفه كروتوني، وكالياري مع ضيفه سبيزيا في اليوم ذاته، وتختتم مباريات المرحلة بلقائي تورينو مع ضيفه سامبدوريا، وجنوه مع بارما، يوم الإثنين المقبل. اقرأ أيضًا: ميلان يكشف مدة غياب إبراهيموفيتش عن الملاعب بعد إصابته أمام نابولي«كورونا» يهزم نابولي.. المحكمة تؤيد فوز يوفنتوس اعتباريًّا