الجزائر تواصل اعتماد دواء الملاريا في علاج "كورونا".. وهذا مبررها

بررت وزارة الصحة الجزائرية، أمس الأربعاء، مواصلة اعتماد بروتوكول هيدروكسي كلوروكين في علاج مصابي فيروس كورونا المستجد، رغم الدراسات التي أظهرت أن هذا الدواء المخصص لعلاج الملاريا غير فعال.

الجزائر تواصل اعتماد دواء الملاريا في علاج "كورونا".. وهذا مبررها
بررت وزارة الصحة الجزائرية، أمس الأربعاء، مواصلة اعتماد بروتوكول هيدروكسي كلوروكين في علاج مصابي فيروس كورونا المستجد، رغم الدراسات التي أظهرت أن هذا الدواء المخصص لعلاج الملاريا غير فعال. وقال عبدالرحمن بن بوزيد وزير الصحة الجزائري، في ندوة صحفية، إنه بناء على توصية اللجنة العلمية، وبإجماع الأطباء المعالجين الذين أعربوا عن ارتياحهم لهذا العلاج، تَقرر مواصلة استخدام هيدروكسي كلوروكين لعلاج مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا. وأضاف "بن بوزيد" أن مواصلة اعتماد الدواء يخضع للشروط الطبية التي أوصت بها اللجنة العلمية، باستعماله في الوسط الاستشفائي فقط والإشراف الطبي المتواصل؛ حسبما نقل عنه موقع صحيفة "الشروق" الجزائرية. ووفقًا لـ"بوزيد"؛ فإن اللجنة العلمية سجلت مؤشرات إيجابية، تتمثل في انخفاض عدد أسرّة الرعاية المركزة والتي أصبحت تمثل 15.09% فقط. وسُجل انخفاض ثابت في نسبة الوفيات التي تراجعت من 14% إلى 6.92%، إلى جانب ارتفاع حالات الشفاء إلى 6218؛ مشيرًا إلى أن عدد حالات التعافي أصبح أكبر من عدد الإصابات مؤخرًا. وفيما يتعلق بالأعراض الجانبية للبروتوكول العلاجي؛ فقد سجل المركز الوطني لليقظة بخصوص استعمال الأدوية أعراضًا طفيفة؛ أغلبها اضطرابات هضمية وسعال، إلى جانب تسعة أعراض جانبية قلبية تتجه نحو التحسن. وأوضح الوزير أنه حتى الثلاثاء المقبل استفاد من هذا الدواء 18554 مريضًا، من بينهم 8256 حالة مؤكدة، إلى جانب 10286 مشتبهًا بها مشخّصة عن طريق التصوير الإشعاعي. كما أن اللجنة العلمية أوصت باستعمال مضاد الالتهابات ومضادات لتخثر الدم لتحسين العلاج وتفادي التعقيدات المرضية. جدير بالذكر أنه تم إيقاف العديد من تجارب دواء هيدروكسي كلوروكين؛ بسبب مخاوف بشأن مدى الأمان في استخدامه لعلاج مرضى كوفيد-19، والتي أثارتها هيئات صحية ودراسات علمية.