التعاون الإسلامي: التطرف لا علاقة له بالإسلام

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، اليوم السبت، أن التطرف لا علاقة له بالإسلام، مشددا على أن المنظمة ترفض التطرف وكل أشكال الإرهاب.كما شدد العثيمين على رفض التدخل

التعاون الإسلامي: التطرف لا علاقة له بالإسلام
أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، اليوم السبت، أن التطرف لا علاقة له بالإسلام، مشددا على أن المنظمة ترفض التطرف وكل أشكال الإرهاب. كما شدد العثيمين على رفض التدخل بالشؤون الداخلية وفق ما نص عليه ميثاق التعاون الإسلامي، لافتا إلى أن المنظمة متمسكة بحل الدولتين. ورحب الأمين العام المنتهية ولايته بخليفته التشادي حسين إبراهيم طه. وكانت الدورة الـ 47 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي انطلقت في عاصمة النيجر نيامي، أمس الجمعة، تحت عنوان "متحدون ضد الإرهاب من أجل السلم والتنمية". كما تركز الاجتماعات على مناقشة التحديات الأمنية والإنسانية التي تواجهها دول الساحل الإفريقي الأعضاء في المنظمة، وسبل مكافحة العنف والتطرف والإرهاب وقضايا الإسلاموفوبيا وتشويه صورة الأديان. وقال الأمين العام للمنظمة، إن جدول أعمال الدورة الـ47 يتضمن أيضاً جملة من الموضوعات والقضايا التي تهم العالم الإسلامي، ومنها القضية الفلسطينية، ومكافحة العنف والتطرف والإرهاب، ووضع الجماعات والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء، وحشد الموارد للدعوى القضائية في محكمة العدل الدولية عن الروهينغا، والحوار بين الحضارات والثقافات والأديان، وما قد يطرأ من قضايا أخرى.