"البيئة" و"الفاو" تناقشان دعم أعمال مكافحة الجراد الصحراوي في اليمن

عقد وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة، المهندس أحمد بن صالح العيادة، اجتماعاً مع وفد من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، ووفد من منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" لدعم أعمال مكافحة الجراد الصحراوي في اليمن، ومناقشة الوضع الحالي للجراد الصحراوي بالمنطقة المؤثر على انتشار الجراد بالمملكة.

"البيئة" و"الفاو" تناقشان دعم أعمال مكافحة الجراد الصحراوي في اليمن
عقد وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة، المهندس أحمد بن صالح العيادة، اجتماعاً مع وفد من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، ووفد من منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" لدعم أعمال مكافحة الجراد الصحراوي في اليمن، ومناقشة الوضع الحالي للجراد الصحراوي بالمنطقة المؤثر على انتشار الجراد بالمملكة. وأوضح "العيادة"، خلال الاجتماع، أن السيطرة على الجراد في اليمن سيقلل من خطره على كثير من دول المنطقة، كما سيقلل من حاجة المنظمة لطلب معونات دولية، لافتاً إلى أن التركيز حالياً منصبّ على مكافحة الجراد في دول التكاثر، ومنها اليمن، لتدعيم إمكانياته لمكافحة هذه الآفة الخطيرة. وأضاف أن الاجتماع ناقش الإجراءات التي قامت بها المنظمة للاستفادة من الدعم الذي قُدم لعدة دول من المملكة دعماً لجهود المكافحة بتلك الدول واستعداداتها لمواجهة استمرار التفشي في ظل التوقعات للفترة المستقبلية القادمة. وأفاد أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن سيقوم بتقديم دعم لوجستي لوزارة الزراعة والريّ باليمن، كما سيقدم معدات وآليات للمكافحة مع المشاركة في خطط تنموية تدريبية للجانب اليمني، مشدداً على أهمية التنسيقات بين البرنامج ومنظمة الأغذية "الفاو" للقيام بعمل المكافحة بأسرع ما يمكن. من جانبه، طالب وفد "الفاو" خلال الاجتماع بضرورة سرعة تأمين احتياجات أعمال المكافحة بتدعيم الفرق الميدانية بالأجهزة والمبيدات اللازمة، إضافة إلى تأهيل وتدريب الفرق لتتمكّن من القيام بعملية المكافحة على الوجه الأفضل. يشار إلى أن هذا الاجتماع يعدّ استمراراً لاهتمام المملكة ودعمها لدول المنطقة في مكافحة الجراد الصحراوي الذي أثر على القطاع الزراعي في عدة دول، حيث تعدّ المملكة من أكبر الداعمين لدول هيئة مكافحة الجراد الصحراوي بالمنطقة الوسطى التي تضم 16 دولة.