ارتفاع التضخم في السودان إلى أحد أعلى المستويات بالعالم

أفاد خبراء اقتصاديون، اليوم (الأحد)، بأن التضخم في السودان ارتفع إلى أحد أعلى المستويات في العالم، وأن البلاد تخاطر بالانزلاق إلى تضخم مفرط ما لم تسيطر على عجز ميزانيتها، وعرض النقود.

ارتفاع التضخم في السودان إلى أحد أعلى المستويات بالعالم
أفاد خبراء اقتصاديون، اليوم (الأحد)، بأن التضخم في السودان ارتفع إلى أحد أعلى المستويات في العالم، وأن البلاد تخاطر بالانزلاق إلى تضخم مفرط ما لم تسيطر على عجز ميزانيتها، وعرض النقود. وبين أخصائي التضخم المفرط في جامعة جونز هوبكنز ستيف هانكي، أن معدل التضخم على أساس شهري تسارع إلى حوالي 24 في المئة شهريًا، وهو مرتفع بشكل خطير، لكنه لا يزال أقل من التضخم المفرط، الذي يُعرف عمومًا بـ 50 في المئة شهريًا. ووضع "هانكي" السودان بين الدول الخمس ذات أعلى معدلات التضخم، وفقاً لـ"رويترز". وفاقمت الأسعار المرتفعة الأزمة الاقتصادية لملايين السودانيين العاديين، وعرّضت الانتقال السياسي في ظل اتفاق لتقاسم السلطة بين العسكريين والمدنيين للخطر. وعانت الحكومة من عجز هائل في الميزانية من خلال دعم تكلفة الوقود، ثم تمويل العجز عن طريق طباعة النقود، وقد أدى ذلك إلى الحط من قيمة العملة، وإضعافها أمام العملات الأخرى، ودفع التضخم إلى 230 في المئة سنويًا في أكتوبر، وفقًا لمكتب الإحصاء الحكومي. وتظهر أرقام البنك المركزي حجم طباعة النقود من قبل السلطات مع زيادة مقياس عرض النقود بأكثر من 50 في المئة في العام المنتهي في نهاية سبتمبر. ولم يقدم قرار الولايات المتحدة بشطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب سوى القليل من الراحة الفورية للأزمة الاقتصادية، وقد لجأت البلاد إلى صندوق النقد الدولي طلبًا للمساعدة.