أول نحالة سعودية تنتج العسل الطبيعي من رجال ألمع

عندما ترى مناحل العسل لا يتبادر في ذهنك أن تجد فتاة تقوم باستخراج الشمع وسط أزيز النحل، وتنتقل بكل سهولة بين بيوتها لتجني المحصول.هناء الألمعي فتاة سعودية من رجال ألمع بمنطقة عسير، دخلت مجال إنتاج

أول نحالة سعودية تنتج العسل الطبيعي من رجال ألمع
عندما ترى مناحل العسل لا يتبادر في ذهنك أن تجد فتاة تقوم باستخراج الشمع وسط أزيز النحل، وتنتقل بكل سهولة بين بيوتها لتجني المحصول. هناء الألمعي فتاة سعودية من رجال ألمع بمنطقة عسير، دخلت مجال إنتاج وبيع العسل منذ أن كان عمرها 18 عاما، تقول: "بدأتُ عبر المنتديات التي جمعتها مع مرضى السرطان، والذين كانوا يطلبون مني عسلا طبيعيا وأصليا للعلاج لأني من رجال ألمع، فكنتُ أوفر لهم العسل بكل أنواعه (السمر والطلح والسدر)، فتوسعت حتى أصبحت أقرأ في الأبحاث العلمية التي تهتم بالعلاج بالعسل كالمراجع الصينية والأجنبية والطب الشعبي والطب النبوي، كي أفيد المرضى وأشاركهم معلومات موثقة". وقالت هناء في حديثها مع "العربية.نت": بعد رحلة الاطلاع والتجربة تحولتُ إلى تجارة العسل عبر منصات السوشيال ميديا، ثم تطورت حتى أصبح لدي موقع متخصص لبيع العسل. وعن تجربتها قالت: "بعد أن رأيت الإقبال على طلب العسل، وتشجيع المجتمع حولي ودعم العملاء، قررتُ أن أتوسع بالمناحل، فبدأت بالتنقل من منطقة لأخرى، حسب نوع الشجر الذي يتغذى عليه النحل، فلدي مناحل في الحجاز وفي تهامة، وأنقلها حسب المواسم من مكان لآخر". وأضافت: "أنتج ما يقارب 10 أطنان من عسل السدر في العام، وأقوم بعملية الجني مرتين سنوياً، وكذلك عسل الطلح الذي أنتج منه 10 أطنان أخرى، أما السمرة فله موسم واحد ويتم جني منه ما يقارب 7 أطنان بالعام فقط". وأكدت هناء أن الأبحاث أثبتت فاعلية عسل السدر في تقوية المناعة، وعلاج أمراض المعدة والسمرة في مرض السكري.