أمير جازان يطلع على تقرير تهيئة وتعقيم المساجد والجوامع

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان في مكتبه بالإمارة مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمنطقة الشيخ أسامة بن زيد المدخلي. واطلع سموه خلال الاستقبال على تقرير عن تهيئة وتعقيم المساجد والجوامع بالمنطقة وتجهيزها لاستقبال المصلين وسط تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي اعتمدتها وزارة الشؤون الإسلامية. مؤكدًا أهمية تكثيف الجولات الرقابية والبرامج التوعوية المتضمنة التأكيد على إحضار المصلين بتطبيق الإجراءات الخاصة، وحث كبار السن والمرضى على الصلاة بالمنازل، وعدم إحضار الأطفال أقل من خمسة عشر عاماً للمساجد، وتجنب المصافحة وعدم التزاحم عند الدخول والخروج. ونوه سمو أمير محمد بن ناصر، بما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من رعاية كبيرة للمساجد بمناطق المملكة، والدور الكبير خلال أزمة جائحة كورونا. وأشاد سموه بدور الوزارة والأعمال الجليلة التي تضطلع بها وفي مقدمتها عمارة المساجد والعناية بها، والدعوة لاتباع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وتكثيف كافة الأعمال لسلامة المصلين ومرتادي الجوامع لأداء صلاة الجمع والجماعة بما يضمن الحد من انتشار الفيروس.

أمير جازان يطلع على تقرير 
تهيئة وتعقيم المساجد والجوامع
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان في مكتبه بالإمارة مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمنطقة الشيخ أسامة بن زيد المدخلي. واطلع سموه خلال الاستقبال على تقرير عن تهيئة وتعقيم المساجد والجوامع بالمنطقة وتجهيزها لاستقبال المصلين وسط تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي اعتمدتها وزارة الشؤون الإسلامية. مؤكدًا أهمية تكثيف الجولات الرقابية والبرامج التوعوية المتضمنة التأكيد على إحضار المصلين بتطبيق الإجراءات الخاصة، وحث كبار السن والمرضى على الصلاة بالمنازل، وعدم إحضار الأطفال أقل من خمسة عشر عاماً للمساجد، وتجنب المصافحة وعدم التزاحم عند الدخول والخروج. ونوه سمو أمير محمد بن ناصر، بما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من رعاية كبيرة للمساجد بمناطق المملكة، والدور الكبير خلال أزمة جائحة كورونا. وأشاد سموه بدور الوزارة والأعمال الجليلة التي تضطلع بها وفي مقدمتها عمارة المساجد والعناية بها، والدعوة لاتباع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وتكثيف كافة الأعمال لسلامة المصلين ومرتادي الجوامع لأداء صلاة الجمع والجماعة بما يضمن الحد من انتشار الفيروس.