أمرأة أسترالية عانت من صداع متواصل.. والتشخيص غريب!

قال باحثون إن امرأة أسترالية تبلغ من العمر 25 عاماً، عانت من صداع متواصل لأكثر من أسبوع بسبب وجود يرقات الدودة الشريطية في دماغها، بحسب ما نقلته صحيفة "نيويورك بوست" New York Post.وشهدت المرأة مجهولة

أمرأة أسترالية عانت من صداع متواصل.. والتشخيص غريب!
قال باحثون إن امرأة أسترالية تبلغ من العمر 25 عاماً، عانت من صداع متواصل لأكثر من أسبوع بسبب وجود يرقات الدودة الشريطية في دماغها، بحسب ما نقلته صحيفة "نيويورك بوست" New York Post. وشهدت المرأة مجهولة الهوية، وهي عاملة في مقهى لم تسافر أبدا إلى الخارج، أول حالة إصابة بالمرض في أستراليا، وفقاً لدراسة جديدة نُشرت في المجلة الأميركية للطب الاستوائي والصحة. وعانت المرأة لمدة 7 سنوات من الصداع النصفي مرتين أو ثلاث مرات في الشهر، واستخدمت أدوية الصداع النصفي الموصوفة، لكن الصداع استمر أكثر من أسبوع وتسبب في مشاكل بصرية، دفعها إلى طلب العلاج مرة أخرى. وأجرى الأطباء التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي قادهم للاشتباه في أن الورم قد يسبب لها الصداع، ولكن عملية جراحية كشفت أن دماغها يحتوي على كيس من يرقات الدودة الشريطية. وشُخّصت إصابتها بالطفيلي المعروف باسم "داء الكيسات المذنبة العصبي"، والذي يمكن أن يكون مميتا ويسبب أعراضا عصبية. ويُصاب الناس عادة بالمرض من تناول لحم الخنزير غير المطبوخ جيداً، والذي يمكن أن يحمل الدودة الشريطية، أو من ملامسة الطعام والماء والتربة الملوثة ببيوض الدودة الشريطية، حسبما ذكرت "سي إن إن" CNN. ولاحظ الباحثون أن الحالات السابقة الوحيدة في أستراليا، جاءت من أشخاص سافروا إلى مناطق في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. وقالوا إن المرأة أو أقاربها لم يسافروا إلى أي من المناطق، التي تنتشر فيها الدودة الشريطية. ولكنهم أشاروا إلى أن عملها في مقهى، تضمن التفاعل مع أشخاص من بلدان متعددة. وكتب الباحثون: "يحتاج الأطباء إلى أن يدركوا أنه مع سهولة وتكرار السفر حول العالم، فإن الأمراض مثل [داء الكيسات المذنبة العصبية] المتوطنة للغاية في أجزاء كثيرة من العالم، تشكل خطرا على سكان البلدان ذات التوطن المنخفض".