أرمينيا: ندرس إمكانية الاعتراف الرسمي باستقلال ناغورنو كاراباخ

قالت أرمينيا، الأربعاء، إنها غير مستعدة لمفاوضات سلام مع أذربيجان تحت إشراف روسيا، مؤكدة أنها تدرس إمكانية الاعتراف الرسمي باستقلال ناغورنو كاراباخ.واعتبر رئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، أن فكرة

أرمينيا: ندرس إمكانية الاعتراف الرسمي باستقلال ناغورنو كاراباخ
قالت أرمينيا، الأربعاء، إنها غير مستعدة لمفاوضات سلام مع أذربيجان تحت إشراف روسيا، مؤكدة أنها تدرس إمكانية الاعتراف الرسمي باستقلال ناغورنو كاراباخ. واعتبر رئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، أن فكرة إجراء محادثات مع باكو تحت إشراف روسيا سابقة لأوانها، وذلك في اليوم الرابع من المواجهات الدامية في ناغورنو كاراباخ. وقال لوسائل إعلام روسية كما نقلت وكالة "إنترفاكس": "من غير المناسب الحديث عن قمة بين أرمينيا وأذربيجان وروسيا فيما لا تزال معارك عنيفة جارية"، معتبراً أنه "من أجل إجراء مفاوضات، يجب أن تكون الأجواء والظروف مناسبة". كما نقلت وكالات أنباء روسية عن رئيس وزراء أرمينيا قوله إن بلاده لا تدرس نشر قوات حفظ سلام في إقليم ناغورنو كاراباخ. الوكالة الأرمينية، في ذات الوقت، نقلت عن باشينيان قوله إن أرمينيا تدرس إمكانية الاعتراف الرسمي باستقلال ناغورنو كاراباخ، كما ندرس أيضا إمكانية تشكيل تحالف عسكري سياسي مع الإقليم. واندلعت اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا على الإقليم يوم الأحد الماضي. يأتي ذلك فيما عبر مجلس الأمن الدولي عن قلقه، مساء الثلاثاء، إزاء الاشتباكات على إقليم ناغورنو كاراباخ التي تهدد باندلاع حرب شاملة بين أرمينيا وأذربيجان. وبعد مناقشة القضية عبر مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة عضوا "عن قلقه إزاء التقارير التي تتحدث عن أعمال عسكرية واسعة النطاق" في الإقليم وأدان بشدة استخدام القوة. وتبادلت أرمينيا وأذربيجان الاتهامات، الثلاثاء، بقصف أراضي كل منهما بشكل مباشر ورفضتا ضغوطا لعقد محادثات سلام بينما هدد الصراع بين البلدين على إقليم ناغورنو كاراباخ بالاتساع إلى حرب شاملة. وذكرت كل من الدولتين تعرض أراضيها لقصف من أراضي الدولة الأخرى عبر الحدود بينهما إلى الغرب بمسافة من إقليم ناغورنو كاراباخ المنشق، الذي اندلع بسببه قتال عنيف بين قوات أذربيجان وقوات منحدرة من أصل أرمني يوم الأحد. وتمثل الاشتباكات مزيداً من تصعيد الصراع رغم نداءات عاجلة من روسيا والولايات المتحدة وغيرهما لوقف القتال. وأثارت الاشتباكات مجددا القلق حيال استقرار منطقة جنوب القوقاز التي تمر بها خطوط أنابيب تحمل النفط والغاز للأسواق العالمية. واستبعد إلهام علييف، رئيس أذربيجان، تماما في تصريحات للتلفزيون الرسمي الروسي أي إمكانية لإجراء محادثات. وقال نيكول باشينيان، رئيس وزراء أرمينيا، لنفس القناة التلفزيونية إن من غير الممكن إجراء محادثات مع استمرار القتال. وناغورنو كاراباخ منطقة منشقة تقع داخل أذربيجان، لكن تديرها العرقية الأرمنية وتدعمها أرمينيا، وقد انفصلت عن أذربيجان في حرب في التسعينيات، لكن لا تعترف أي دولة بأنها جمهورية مستقلة. ووردت أنباء عن مقتل العشرات وإصابة المئات منذ اندلاع الاشتباكات العنيفة بين أذربيجان والإقليم الذي يديره الأرمن يوم الأحد في تفجر جديد لصراع بدأ قبل عقود، ويمكن أن يجر إليه جيراننا مثل تركيا.