أرامكو تجري محادثات لعقد صفقة خط أنابيب بأكثر من 10 مليارات دولار

ذكرت وسائل إعلام، أن  شركة أرامكو السعودية تجري محادثات مع «بلاك روك» ومستثمرين آخرين بخصوص صفقة خط أنابيب بأكثر من 10 مليارات دولار. وقالت المصادر، بحسب وكالة «رويترز»، إن الصفقة مازالت في مراحلها الأولى وإنه لا يوجد قرار رسمي بعد بخصوص المستثمرين، وفي حال تنفيذها، ستكون تلك العملية على غرار صفقات مماثلة للبنية التحتية وقعتها هذا العام والعام الماضي شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)؛ حيث درت هذه الصفقات مليارات الدولارات عن طريق تأجير أصول خطوط أنابيب النفط والغاز إلى مستثمرين شركاء. وستتيح الصفقة السيولة لأرامكو في وقت تنخفض فيه أسعار النفط بسبب أزمة فيروس كورونا؛ حيث قال مصدر آخر مطلع إن بروكفيلد لإدارة الأصول تشارك في المناقشات هي الأخرى، ولم ترد أرامكو حتى الآن على طلب للتعليق. وأحجمت بلاك روك وبروكفيلد عن الإدلاء بتصريحات، وفقًا للعربية. كانت مصادر أبلغت رويترز في وقت سابق أنه تقرر الاستعانة بكل من جيه.بي مورجان وميتسوبيشي يو.إف.جيه اليابانية لإسداء المشورة للشركة فيما يتعلق بالصفقة. وأوضح المصدر الأول أن المحادثات مستمرة بخصوص نوع التمويل الذي يرغب المستثمرون في تدبيره لدعم صفقة الاستحواذ، مضيفا أن ذلك قد يشمل قرضا مجمعا أو إصدار سندات مرتبطة بإيرادات الأصول. ووقعت أدنوك صفقة بعشرة مليارات دولار لبنية خطوط أنابيب الغاز الخاصة بها هذا العام مع مستثمرين من بينهم بروكفيلد التي مقرها تورونتو، والتي تدير أصولًا بنحو 550 مليار دولار. وكانت تلك الصفقة مدعمة بقرض تجسيري حجمه 8 مليارات دولار، تعتزم مجموعة المستثمرين إحلاله بإصدار سندات عند حلول أجله أو قبل ذلك، حسبما قالته المصادر لرويترز. وتعد بلاك روك أكبر مدير أصول في العالم، وقد اشترت العام الماضي مع كيه.كيه.آر أند كو 40% في أدنوك لأنابيب النفط مقابل أربعة مليارات دولار. اقرأ أيضًا: رئيس أرامكو: سوق النفط تجاوز المرحلة الأسوأ

أرامكو تجري محادثات لعقد صفقة خط أنابيب بأكثر من 10 مليارات دولار
ذكرت وسائل إعلام، أن  شركة أرامكو السعودية تجري محادثات مع «بلاك روك» ومستثمرين آخرين بخصوص صفقة خط أنابيب بأكثر من 10 مليارات دولار. وقالت المصادر، بحسب وكالة «رويترز»، إن الصفقة مازالت في مراحلها الأولى وإنه لا يوجد قرار رسمي بعد بخصوص المستثمرين، وفي حال تنفيذها، ستكون تلك العملية على غرار صفقات مماثلة للبنية التحتية وقعتها هذا العام والعام الماضي شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)؛ حيث درت هذه الصفقات مليارات الدولارات عن طريق تأجير أصول خطوط أنابيب النفط والغاز إلى مستثمرين شركاء. وستتيح الصفقة السيولة لأرامكو في وقت تنخفض فيه أسعار النفط بسبب أزمة فيروس كورونا؛ حيث قال مصدر آخر مطلع إن بروكفيلد لإدارة الأصول تشارك في المناقشات هي الأخرى، ولم ترد أرامكو حتى الآن على طلب للتعليق. وأحجمت بلاك روك وبروكفيلد عن الإدلاء بتصريحات، وفقًا للعربية. كانت مصادر أبلغت رويترز في وقت سابق أنه تقرر الاستعانة بكل من جيه.بي مورجان وميتسوبيشي يو.إف.جيه اليابانية لإسداء المشورة للشركة فيما يتعلق بالصفقة. وأوضح المصدر الأول أن المحادثات مستمرة بخصوص نوع التمويل الذي يرغب المستثمرون في تدبيره لدعم صفقة الاستحواذ، مضيفا أن ذلك قد يشمل قرضا مجمعا أو إصدار سندات مرتبطة بإيرادات الأصول. ووقعت أدنوك صفقة بعشرة مليارات دولار لبنية خطوط أنابيب الغاز الخاصة بها هذا العام مع مستثمرين من بينهم بروكفيلد التي مقرها تورونتو، والتي تدير أصولًا بنحو 550 مليار دولار. وكانت تلك الصفقة مدعمة بقرض تجسيري حجمه 8 مليارات دولار، تعتزم مجموعة المستثمرين إحلاله بإصدار سندات عند حلول أجله أو قبل ذلك، حسبما قالته المصادر لرويترز. وتعد بلاك روك أكبر مدير أصول في العالم، وقد اشترت العام الماضي مع كيه.كيه.آر أند كو 40% في أدنوك لأنابيب النفط مقابل أربعة مليارات دولار. اقرأ أيضًا: رئيس أرامكو: سوق النفط تجاوز المرحلة الأسوأ